فلسطين
دولة فلسطين
دولة فلسطين
علم دولة فلسطين
دولة فلسطين
شعار دولة فلسطين

State of Palestine (orthographic projection).svg
الأراضي التي تطالب بها فلسطين (خضراء)[1]
الأراضي التي تطالب بها إسرائيل أيضًا (أخضر فاتح)

النشيد: "فدائي"[2]
الأرض والسكان
إحداثيات 32°00′N 35°15′E / 32°N 35.25°E / 32; 35.25  تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات[3]
أعلى قمة جبل النبي يونس (1020 متر)
أخفض نقطة البحر الميت (-428 متر)
المساحة 26,990 كم² (فلسطين التاريخية)

- الضفة الغربية: 5,655 كم²

- قطاع غزة: 365 كم²
نسبة المياه (%) 3.5[5]
عاصمة القدس (اعتراف محدود)[أ]
* تُعتبر رام الله مركز السلطة الوطنية الفلسطينية[6] والضفة الغربية بالإضافة إلى غزة كمركز لإدارة قطاع غزة.
اللغة الرسمية العربية
تسمية السكان فلسطينيون
التعداد السكاني 5227193 (2021)[7]  تعديل قيمة خاصية (P1082) في ويكي بيانات
الكثافة السكانية 731 ن/كم²
متوسط العمر 73.473 سنة (2016)[8]
الحكم
الرئيس محمود عباس
السلطة التشريعية المجلس التشريعي الفلسطيني  تعديل قيمة خاصية (P194) في ويكي بيانات
السلطة التنفيذية السلطة الوطنية الفلسطينية  تعديل قيمة خاصية (P208) في ويكي بيانات
التأسيس والسيادة
التاريخ
تاريخ التأسيس 15 نوفمبر 1988 (إعلان الاستقلال من المنفى في الجزائر)
تأسيس السلطة الوطنية الفلسطينية بعد اتفاقية أوسلو 10 أكتوبر 1993
حصول فلسطين على صفة دولة مراقب غير عضو 29 نوفمبر 2012
الناتج المحلي الإجمالي
 ← الإجمالي 14,498,100,000 دولار أمريكي (2017)[9]
 ← الإجمالي عند تعادل القوة الشرائية 22,199,686,831.78 دولار جيري-خميس (2015)[10]
الناتج المحلي الإجمالي الاسمي
 ← للفرد 2,866.80 دولار أمريكي (2015)[11]
مؤشر التنمية البشرية
المؤشر
0.686 (2017)[12]  تعديل قيمة خاصية (P1081) في ويكي بيانات
اقتصاد
معدل الضريبة القيمة المضافة
العملة دينار أردني
شيكل إسرائيلي جديد  تعديل قيمة خاصية (P38) في ويكي بيانات
البنك المركزي سلطة النقد الفلسطينية  تعديل قيمة خاصية (P1304) في ويكي بيانات
المنطقة الزمنية ت ع م+02:00
ت ع م+03:00  تعديل قيمة خاصية (P421) في ويكي بيانات
رمز الإنترنت ‎.ps‎  تعديل قيمة خاصية (P78) في ويكي بيانات
أرقام التعريف البحرية 443  تعديل قيمة خاصية (P2979) في ويكي بيانات
أيزو 3166-1 حرفي-2 PS[13]  تعديل قيمة خاصية (P297) في ويكي بيانات
رمز الهاتف الدولي +970

فلسطين (رسميًا: دولة فلسطين)[ب] هي بحكم القانون دولة ذات سيادة[17][18] في غرب آسيا، وتحكم رسميًا من قبل منظمة التحرير الفلسطينية وتطالب بالضفة الغربية وقطاع غزة. ومع ذلك، احتلت إسرائيل الأراضي الفلسطينية منذ حرب الأيام الستة عام 1967؛[19] وتنقسم الضفة الغربية حاليًا إلى 165 "كانتون" فلسطيني تحت الحكم المدني الجزئي للسلطة الوطنية الفلسطينية، و230 مستوطنة إسرائيلية تحت القانون الإسرائيلي في مستوطنات الضفة الغربية، في حين أن غزة تحكمها حركة حماس وتحت حصار طويل الأمد من قبل إسرائيل.[ج]

بعد الحرب العالمية الثانية، في عام 1947، تبنت الأمم المتحدة خطة التقسيم لفلسطين الانتدابية حيث أوصت بإنشاء دولتين مستقلتين عربية ويهودية وكيان القدس المستقل.[28] وافق اليهود على خطة التقسيم ورفضها العرب. مباشرة بعد تبني الجمعية العامة للقرار، اندلعت حرب أهلية[29] ولم تنفذ الخطة.[30] في اليوم التالي لتأسيس دولة إسرائيل في 14 مايو 1948،[31][32][33] غزت الجيوش العربية المجاورة الانتداب البريطاني السابق وقاتلت القوات الإسرائيلية.[34][35] في وقت لاحق، أنشئت حكومة عموم فلسطين من قبل جامعة الدول العربية في 22 سبتمبر 1948 لحكم الأراضي الخاضعة للسيطرة المصرية في غزة. وسرعان ما اعترف بها جميع أعضاء جامعة الدول العربية باستثناء شرق الأردن، الذي ضم الضفة الغربية. على الرغم من إعلان ولاية حكومة عموم فلسطين لتشمل كامل فلسطين الانتدابية السابقة، إلا أن ولايتها الفعلية اقتصرت على قطاع غزة.[36] استولت إسرائيل في وقت لاحق على قطاع غزة وشبه جزيرة سيناء من مصر، والضفة الغربية (بما في ذلك القدس الشرقية) من الأردن، ومرتفعات الجولان من سوريا في يونيو 1967 خلال حرب الأيام الستة.

في 15 نوفمبر 1988 في الجزائر العاصمة، أعلن ياسر عرفات، رئيس منظمة التحرير الفلسطينية، إنشاء دولة فلسطين. بعد عام من توقيع اتفاقيات أوسلو في عام 1993، شكلت السلطة الوطنية الفلسطينية لإدارة (بدرجات متفاوتة) المناطق أ وب في الضفة الغربية، التي تضم 165 «كانتون»، وقطاع غزة. بعد أن أصبحت حماس الحزب الرائد في برلمان السلطة الوطنية الفلسطينية في الانتخابات الأخيرة (2006)، اندلع صراع بينها وبين حركة فتح، مما أدى إلى سيطرة حماس على غزة في عام 2007 (بعد عامين من فك الارتباط الإسرائيلي).

يبلغ عدد سكان فلسطين 5،051،953 نسمة اعتبارًا من فبراير 2020، واحتلت المرتبة 121 في العالم.[37] على الرغم من أن فلسطين تدعي أن القدس عاصمة لها، إلا أن المدينة تخضع لسيطرة إسرائيل. لا يعترف المجتمع الدولي بمطالب فلسطين وإسرائيل بالمدينة. اعترف بدولة فلسطين من قبل 138 من أصل 193 عضوًا في الأمم المتحدة، ومنذ عام 2012 تتمتع بوضع دولة مراقب غير عضو في الأمم المتحدة.[38][39] فلسطين عضو في جامعة الدول العربية، ومنظمة التعاون الإسلامي، ومجموعة ال77، واللجنة الأولمبية الدولية، بالإضافة إلى اليونسكو، والأونكتاد، والمحكمة الجنائية الدولية.[40]

بدأت السلطة الفلسطينية باستخدام «دولة فلسطين» على وثائق حكومية، حيث أصدر رئيس سلطة الحكم الذاتي الفلسطينية محمود عباس في بداية يناير 2013 مجموعة مراسيم تقضي باعتماد اسم «دولة فلسطين» رسميًا في الوثائق والأختام والأوراق الحكومية وشعار دولة فلسطين عليه كلمة «فلسطين»[41] بدلا من «السلطة الفلسطينية» و«السلطة الوطنية الفلسطينية».

أصل التسمية

على الرغم من أن مفهوم منطقة فلسطين ونطاقها الجغرافي قد اختلف عبر التاريخ، إلا أنه يُنظر إليها الآن على أنها مكونة من دولة إسرائيل الحديثة والضفة الغربية وقطاع غزة.[42] كان الاستخدام العام لمصطلح «فلسطين» أو المصطلحات ذات الصلة بالمنطقة الواقعة في الركن الجنوبي الشرقي للبحر الأبيض المتوسط بجانب سوريا يُحدَّثُ تاريخيًا منذ أيام اليونان القديمة، حيث كان هيرودوت هو أول مؤرخ يكتب في القرن الخامس قبل الميلاد في تاريخه «منطقة في سوريا، تسمى فلسطين» تفاعل فيها الفينيقيون مع شعوب بحرية أخرى.[43][44] يُعتقد أن مصطلح «فلسطين» (باللاتينية Palæstina) كان مصطلحًا صاغه الإغريق القدماء للإشارة إلى مساحة الأرض التي احتلها الفلستيون، على الرغم من وجود تفسيرات أخرى.[45]

المصطلح

تستخدم هذه المقالة مصطلحات «فلسطين» و«دولة فلسطين» و«الأراضي الفلسطينية المحتلة» بالتبادل حسب السياق. على وجه التحديد، يشير مصطلح «الأراضي الفلسطينية المحتلة» ككل إلى المنطقة الجغرافية للأرض الفلسطينية التي تحتلها إسرائيل منذ عام 1967. وفي جميع الحالات، تشير أي إشارات إلى الأرض أو المنطقة إلى الأراضي التي تطالب بها دولة فلسطين.[46]

التاريخ

نقد فلسطيني صدر إبان الانتداب البريطاني على فلسطين
الجنيه الفلسطيني وهو العملة التي كانت تصدر عن مجلس فلسطين للنقد، وكان العملة الرسمية الشرعية في مناطق الانتداب البريطاني على فلسطين وإمارة شرق الأردن بين عامي 1927-1948.
المِل، وهي عملة استُخدمت خلال فترة الانتداب البريطاني على فلسطين من عام 1927 إلى عام 1948. تعادل الألف مل ليرة واحدة فلسطينية. تظهر كلمة "فلسطين" بالعربية والإنجليزية والعبرية في الصورة، إلا أن النسخة العبرية تليها اختصار كلمة تعني "أرض إسرائيل" بين قوسين.
خريطة تُظهر كيفيَّة اقتراح تقسيم فلسطين بين العرب واليهود سنة 1947.

في عام 1947، تبنت الأمم المتحدة خطة التقسيم لحل الدولتين في الأراضي المتبقية من الانتداب. قبلت القيادة اليهودية الخطة ورفضها القادة العرب، ورفضت بريطانيا تنفيذ الخطة. عشية الانسحاب البريطاني النهائي، أعلنت الوكالة اليهودية لإسرائيل قيام دولة إسرائيل وفق خطة الأمم المتحدة المقترحة. لم تعلن اللجنة العربية العليا عن دولة خاصة بها وبدلاً من ذلك، بدأت مع شرق الأردن ومصر والأعضاء الآخرين في جامعة الدول العربية في ذلك الوقت، العمل العسكري مما أدى إلى الحرب العربية الإسرائيلية 1948. خلال الحرب، حصلت إسرائيل على أراضٍ إضافية خصصت لتكون جزءًا من الدولة العربية بموجب خطة الأمم المتحدة. ضمت مصر قطاع غزة وثم قام شرق الأردن بضم الضفة الغربية. أيدت مصر في البداية إنشاء حكومة عموم فلسطين لكنها حلتها في عام 1959. لم يعترف بها شرق الأردن أبدًا وبدلاً من ذلك قرر دمج الضفة الغربية بأراضيها الخاصة لتشكيل الأردن. تم التصديق على الضم عام 1950 لكن المجتمع الدولي رفضه. انتهت حرب الأيام الستة عام 1967، عندما قاتلت إسرائيل ضد مصر والأردن وسوريا، باحتلال إسرائيل للضفة الغربية وقطاع غزة، إلى جانب مناطق أخرى.[47]

في عام 1964، عندما كانت الضفة الغربية تحت سيطرة الأردن، أنشئت منظمة التحرير الفلسطينية هناك بهدف مواجهة إسرائيل. يحدد الميثاق الوطني الفلسطيني لمنظمة التحرير الفلسطينية حدود فلسطين على أنها كامل الأراضي المتبقية من الانتداب، بما في ذلك إسرائيل. بعد حرب الأيام الستة، انتقلت منظمة التحرير الفلسطينية إلى الأردن، لكنها انتقلت لاحقًا إلى لبنان في عام 1971.[48]

حددت قمة جامعة الدول العربية في أكتوبر 1974 منظمة التحرير الفلسطينية بأنها «الممثل الشرعي الوحيد للشعب الفلسطيني» وأعادت التأكيد على «حقهم في إقامة دولة عاجلة مستقلة».[49] في نوفمبر 1974، اعترف بمنظمة التحرير الفلسطينية باعتبارها مختصة في جميع الأمور بشأن قضية فلسطين من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة التي تمنحهم صفة مراقب كـ«كيان من غير الدول» في الأمم المتحدة.[50][51] بعد إعلان الاستقلال عام 1988، أقرت الجمعية العامة للأمم المتحدة رسميًا بهذا الإعلان وقررت استخدام تسمية «فلسطين» بدلاً من «منظمة التحرير الفلسطينية» في الأمم المتحدة.[52][53] على الرغم من هذا القرار، لم تشارك منظمة التحرير الفلسطينية في الأمم المتحدة بصفتها حكومة دولة فلسطين.[54]

في عام 1979، من خلال اتفاقات كامب ديفيد، أشارت مصر إلى نهاية أي مطالبة خاصة بها في قطاع غزة. في يوليو 1988، تنازل الأردن عن مطالباته بالضفة الغربية -باستثناء الوصاية على الحرم الشريف- لمنظمة التحرير الفلسطينية. في نوفمبر 1988، أعلن المجلس التشريعي لمنظمة التحرير الفلسطينية، أثناء وجوده في المنفى، قيام «دولة فلسطين». في الشهر التالي، اعترف بها بسرعة من قبل العديد من الدول، بما في ذلك مصر والأردن. في إعلان الاستقلال الفلسطيني، توصف دولة فلسطين بأنها مقامة على «الأرض الفلسطينية»، دون تحديد صريح. ولهذا السبب، فإن بعض الدول التي اعترفت بدولة فلسطين في بيانات الاعتراف بها تشير إلى «حدود عام 1967»، وبذلك تعترف فقط بالأرض الفلسطينية المحتلة، وليس بإسرائيل كأرض لها. كما نص طلب العضوية في الأمم المتحدة المقدم من دولة فلسطين على أنه يستند إلى «حدود عام 1967».[1] خلال مفاوضات اتفاقيات أوسلو، اعترفت منظمة التحرير الفلسطينية بحق إسرائيل في الوجود، واعترفت إسرائيل بمنظمة التحرير الفلسطينية كممثل للشعب الفلسطيني. تضمن إعلان الاستقلال الفلسطيني لعام 1988 دعوة المجلس الوطني الفلسطيني لإجراء مفاوضات متعددة الأطراف على أساس قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 242 والمعروف فيما بعد باسم «التسوية التاريخية»،[55] مما يعني ضمناً قبول حل الدولتين وعدم التشكيك في شرعية دولة إسرائيل.[56]

بعد أن استولت إسرائيل على الضفة الغربية واحتلالها من الأردن وقطاع غزة من مصر، بدأت في إقامة مستوطنات إسرائيلية هناك. تمت إدارة السكان العرب في هذه الأراضي من قبل الإدارة المدنية الإسرائيلية لمنسق أنشطة الحكومة في المناطق والمجالس البلدية المحلية الموجودة منذ ما قبل الاحتلال الإسرائيلي. في عام 1980، قررت إسرائيل تجميد انتخابات هذه المجالس وإنشاء روابط قروية بدلاً من ذلك، كان مسؤولوها تحت النفوذ الإسرائيلي. في وقت لاحق، أصبح هذا النموذج غير فعال لكل من إسرائيل والفلسطينيين، وبدأت روابط القرى في التفكك، وكان آخرها رابطة الخليل، التي حلت في فبراير 1988.[57]

في عام 1993، في اتفاقيات أوسلو، اعترفت إسرائيل بفريق مفاوضي منظمة التحرير الفلسطينية على أنه «يمثل الشعب الفلسطيني»، مقابل اعتراف منظمة التحرير الفلسطينية بحق إسرائيل في الوجود بسلام، وقبولها لقراري مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة 242 و338، ورفضها «العنف والإرهاب».[58] نتيجة لذلك، أنشأت منظمة التحرير الفلسطينية في عام 1994 إدارة إقليمية للسلطة الوطنية الفلسطينية، تمارس بعض الوظائف الحكومية[ج] في أجزاء من الضفة الغربية وقطاع غزة.[59][60] في عام 2007، أدت سيطرة حماس على قطاع غزة إلى انقسام الفلسطينيين سياسياً وإقليمياً، حيث تركت حركة فتح التابعة لعباس تحكم الضفة الغربية إلى حد كبير واعترفت دولياً بالسلطة الفلسطينية الرسمية،[61] بينما ضمنت حماس سيطرتها على قطاع غزة. في أبريل 2011، وقعت الأطراف الفلسطينية اتفاق مصالحة، لكن تطبيقه توقف[61] حتى تشكيل حكومة وحدة وطنية في 2 يونيو 2014.[62]

كما ورد في اتفاقيات أوسلو، سمحت إسرائيل لمنظمة التحرير الفلسطينية بإنشاء مؤسسات إدارية مؤقتة في الأراضي الفلسطينية، والتي جاءت في شكل السلطة الوطنية الفلسطينية. منحت السيطرة المدنية في المنطقة (ب) والسيطرة المدنية والأمنية على المنطقة (أ)، وظلت بدون تدخل في المنطقة (ج). في عام 2005، بعد تنفيذ خطة فك الارتباط الإسرائيلية أحادية الجانب، سيطرت السلطة الوطنية الفلسطينية بشكل كامل على قطاع غزة باستثناء حدودها ومجالها الجوي ومياهها الإقليمية.[ج] في أعقاب الصراع الفلسطيني الداخلي في عام 2006، سيطرت حماس على قطاع غزة (كان لديها بالفعل الأغلبية في المجلس التشريعي الفلسطيني)، وسيطرت فتح على الضفة الغربية. منذ عام 2007، كانت حركة حماس تحكم قطاع غزة، بينما كانت حركة فتح في الضفة الغربية.[63]

الاعتراف الدولي

اعترف بدولة فلسطين من قبل 138 من أصل 193 عضوًا في الأمم المتحدة، ومنذ عام 2012 تتمتع بوضع دولة مراقب غير عضو في الأمم المتحدة.[64][38][39]

في 29 نوفمبر 2012، بأغلبية 138-9 (مع امتناع 41 عن التصويت وغياب 5)،[65] أصدرت الجمعية العامة للأمم المتحدة القرار 67/19، الذي رفع مستوى فلسطين من «كيان مراقب» إلى "دولة مراقب غير عضو" داخل منظومة الأمم المتحدة، والتي وُصفت بأنها اعتراف بسيادة منظمة التحرير الفلسطينية.[38][39][66][67][68] مكانة فلسطين الجديدة تعادل مكانة الكرسي الرسولي.[69] سمحت الأمم المتحدة لفلسطين بتسمية مكتبها التمثيلي لدى الأمم المتحدة باسم «بعثة المراقبة الدائمة لدولة فلسطين لدى الأمم المتحدة»،[70] وأصدرت فلسطين تعليمات لدبلوماسييها لتمثيل «دولة فلسطين» رسميًا، بدل تمسية السلطة الوطنية الفلسطينية.[68] في 17 ديسمبر 2012، أعلن رئيس بروتوكول الأمم المتحدة يوشول يون أن «تسمية» دولة فلسطين «يجب أن تستخدم من قبل الأمانة العامة في جميع وثائق الأمم المتحدة الرسمية»،[71] وبذلك اعترف بأن لقب «دولة فلسطين» هو الاسم الرسمي للدولة لجميع أغراض الأمم المتحدة؛ في 21 ديسمبر 2012، ناقشت مذكرة للأمم المتحدة المصطلحات المناسبة لاستخدامها بعد قرار الجمعية العامة 67/19. وقد لوحظ هنا أنه لا يوجد أي عائق قانوني أمام استخدام تسمية فلسطين للإشارة إلى المنطقة الجغرافية للأرض الفلسطينية. وفي الوقت نفسه، أُوضح أنه لا يوجد أي مانع أيضًا من استمرار استخدام مصطلح «الأرض الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس الشرقية» أو أي مصطلحات أخرى قد تستخدمها الجمعية عادةً.[72] اعتبارًا من 31 يوليو 2019، اعترفت 138 دولة (71.5%) من الدول الأعضاء في الأمم المتحدة البالغ عددها 193 بدولة فلسطين.[67][73] ومع ذلك، فإن العديد من الدول التي لا تعترف بدولة فلسطين تعترف بمنظمة التحرير الفلسطينية على أنها «ممثل الشعب الفلسطيني». اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية مفوضة من قبل المجلس الوطني الفلسطيني لأداء مهام حكومة دولة فلسطين.[74]

الجغرافيا

تقع المناطق التي تطالب بها دولة فلسطين في بلاد الشام. يحد قطاع غزة البحر الأبيض المتوسط من الغرب ومصر من الجنوب وإسرائيل من الشمال والشرق. يحد الضفة الغربية الأردن من الشرق، وإسرائيل من الشمال والجنوب والغرب. وبالتالي، فإن المنطقتين التي تشكلان المنطقة التي تطالب بها دولة فلسطين ليس لهما حدود جغرافية مع بعضهما البعض، حيث تفصل بينهما إسرائيل. ستشكل هذه المناطق المرتبة 163 في العالم من حيث مساحة الأرض.[4][75][76]

فلسطين لديها عدد من القضايا البيئية. وتشمل القضايا التي تواجه قطاع غزة مثل التصحر؛ تمليح المياه العذبة ومعالجة الصرف الصحي؛ الأمراض التي تنتقل بالماء؛ تجريف التربة؛ واستنزاف وتلوث موارد المياه الجوفية. في الضفة الغربية، ينطبق العديد من نفس القضايا. على الرغم من وفرة المياه العذبة، إلا أن الوصول إليها مقيد بسبب النزاع المستمر.[77]

عثر على ثلاث مناطق بيئية أرضية في المنطقة: في غابات شرق البحر الأبيض المتوسط الصنوبرية عريضة الأوراق، الصحراء العربية، وصحراء شجيرة بلاد ما بين النهرين.[78]

المناخ

تختلف درجات الحرارة في فلسطين بشكل كبير. المناخ في الضفة الغربية متوسطي في الغالب، أبرد قليلاً في المناطق المرتفعة مقارنة بالساحل غرب المنطقة. في الشرق، تشمل الضفة الغربية الكثير من صحراء يهودا بما في ذلك الساحل الغربي للبحر الميت الذي يتميز بمناخ جاف وحار. تتمتع غزة بمناخ حار شبه قاحل (كوبن: BSh) مع شتاء معتدل وصيف جاف حار.[79] يصل الربيع بين مارس وأبريل، والأشهر الأكثر سخونة هي يوليو وأغسطس، بمتوسط ارتفاع يبلغ 33 درجة مئوية (91 درجة فهرنهايت). أبرد شهر هو يناير مع درجات حرارة عادة ما تكون 7 درجات مئوية (45 درجة فهرنهايت). الأمطار نادرة وتهطل عمومًا بين شهري نوفمبر ومارس، مع معدلات هطول الأمطار السنوية تقريبًا 4.57 بوصة (116 ملم).[80]

الحكومة والسياسة

جزء من سلسلة مقالات سياسة فلسطين
فلسطين
Palestine COA (alternative).svg
السلطة القضائية

تتكون دولة فلسطين من المؤسسات التالية المرتبطة بمنظمة التحرير الفلسطينية:

يجب تمييز ما سبق عن رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية والمجلس التشريعي الفلسطيني وحكومة السلطة الوطنية الفلسطينية، وكلها مرتبطة بالسلطة الوطنية الفلسطينية بدلاً من ذلك.

الوثيقة التأسيسية لدولة فلسطين هي إعلان الاستقلال الفلسطيني،[83] وينبغي تمييزها عن وثيقة منظمة التحرير الفلسطينية غير المرتبطة بالميثاق الوطني الفلسطيني والقانون الأساسي الفلسطيني للسلطة الوطنية الفلسطينية.

التقسيمات الإدارية

تنقسم دولة فلسطين إلى ستة عشر قسمًا إداريًا.

الاسم المساحة (كم²)[86] السكان الكثافة السكانية (لكل كم²) عاصمة المحافظة
جنين 583 311,231 533.8 جنين
طوباس 402 64,719 161.0 طوباس
طولكرم 246 182,053 740.0 طولكرم
نابلس 605 380,961 629.7 نابلس
قلقيلية 166 110,800 667.5 قلقيلية
سلفيت 204 70,727 346.7 سلفيت
رام الله والبيرة 855 348,110 407.1 رام الله
أريحا والأغوار 593 52,154 87.9 أريحا
القدس 345 419,108a 1214.8a القدس (بحكم القانون)
بيت لحم 659 216,114 927.9 بيت لحم
الخليل 997 706,508 708.6 الخليل
شمال غزة 61 362,772 5947.1 جباليا
غزة 74 625,824 8457.1 غزة
دير البلح 58 264,455 4559.6 دير البلح
خان يونس 108 341,393 3161.0 خان يونس
رفح 64 225,538 3524.0 رفح

a. تشمل البيانات الواردة من القدس، القدس الشرقية المحتلة وسكانها الإسرائيليون.

قسمت محافظات الضفة الغربية إلى ثلاث مناطق وفقًا لاتفاقية أوسلو 2. تشكل المنطقة (أ) 18% من الضفة الغربية حسب المنطقة، وتديرها الحكومة الفلسطينية.[87][88] تشكل المنطقة (ب) 22% من الضفة الغربية، وتخضع للسيطرة المدنية الفلسطينية، والسيطرة الأمنية الإسرائيلية الفلسطينية المشتركة.[87][88] تشكل المنطقة (ج)، باستثناء القدس الشرقية، 60% من الضفة الغربية، وتديرها الإدارة المدنية الإسرائيلية، باستثناء أن الحكومة الفلسطينية توفر الخدمات التعليمية والطبية لـ150.000 فلسطيني في المنطقة.[87] أكثر من 99% من المنطقة (ج) محظورة على الفلسطينيين.[89] هناك حوالي 330 ألف إسرائيلي يعيشون في مستوطنات بالمنطقة (ج).[90] رغم أن المنطقة (ج) تخضع للأحكام العرفية، فإن الإسرائيليين الذين يعيشون هناك يحاكمون أمام محاكم مدنية إسرائيلية.[91]

تدار القدس الشرقية (التي تضم بلدية القدس الشرقية الأردنية الصغيرة قبل عام 1967 جنبًا إلى جنب مع منطقة كبيرة من الضفة الغربية قبل عام 1967 والتي حددتها إسرائيل في عام 1967) كجزء من منطقة القدس في إسرائيل ولكن تطالب بها فلسطين كجزء من محافظة القدس. ضمت فعليًا من قبل إسرائيل في عام 1967، من خلال تطبيق القانون الإسرائيلي والولاية القضائية والإدارة بموجب قانون 1948 المعدل لهذا الغرض، وأعيد تأكيد هذا الضم المزعوم دستوريًا (ضمنيًا) في القانون الأساسي: القدس 1980،[87] لكن هذا الضم لم يتم التصديق عليه من قبل أي دولة أخرى.[92] في عام 2010 من أصل 456000 نسمة في القدس الشرقية، كان 60% منهم فلسطينيون و40% إسرائيليون.[87][93] ومع ذلك، منذ أواخر العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، أعاد الجدار الأمني الإسرائيلي في الضفة الغربية فعليًا ضم عشرات الآلاف من الفلسطينيين الذين يحملون بطاقات هوية إسرائيلية إلى الضفة الغربية، تاركًا القدس الشرقية داخل الجدار بأغلبية إسرائيلية صغيرة.[بحاجة لمصدر]

العلاقات الخارجية

يتم تمثيل دولة فلسطين من قبل منظمة التحرير الفلسطينية. في الدول التي تعترف بدولة فلسطين تحتفظ بسفارات لها. منظمة التحرير الفلسطينية ممثلة في العديد من المنظمات الدولية كعضو أو منتسب أو مراقب. بسبب عدم الحسم في المصادر في بعض الحالات، من المستحيل التمييز بين تنفيذ المشاركة من قبل منظمة التحرير الفلسطينية كممثل لدولة فلسطين، أو من قبل منظمة التحرير الفلسطينية ككيان من غير الدول أو من قبل السلطة الوطنية الفلسطينية.[بحاجة لمصدر]

الاعتراف الرسمي

  دولة فلسطين.
  دول تعترف بدولة فلسطين.
  دول لا تعترف بدولة فلسطين.

في 15 ديسمبر 1988، تم الاعتراف بإعلان استقلال دولة فلسطين في نوفمبر 1988 في الجمعية العامة بالقرار 43/177.[94]

اعتبارًا من 31 يوليو 2019، اعترفت 138 (71.5%) من الدول الأعضاء في الأمم المتحدة البالغ عددها 193 دولة بدولة فلسطين. ومع ذلك، فإن العديد من الدول التي لا تعترف بدولة فلسطين تعترف بمنظمة التحرير الفلسطينية على أنها «ممثل الشعب الفلسطيني». اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية مفوضة من قبل المجلس الوطني الفلسطيني لأداء مهام حكومة دولة فلسطين.[74]

في 29 نوفمبر 2012،[65] قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة 67/19، الذي رفع مستوى فلسطين إلى "دولة مراقبة غير عضو" في الأمم المتحدة.[67][68] تم وصف التغيير في الوضع بأنه «اعتراف فعلي بدولة فلسطين ذات السيادة».[64]

في عام 2013، رفع البرلمان السويدي مكانة مكتب التمثيل الفلسطيني في البلاد إلى وضع سفارة كاملة.[95] في 3 أكتوبر 2014، استخدم رئيس الوزراء السويدي الجديد ستيفان لوفن خطاب تنصيبه في البرلمان ليعلن أن السويد ستعترف بدولة فلسطين. اتخذ القرار الرسمي بالقيام بذلك في 30 أكتوبر، مما جعل السويد أول دولة عضو في الاتحاد الأوروبي خارج الكتلة الشيوعية السابقة تعترف بدولة فلسطين. امتنعت معظم الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي البالغ عددها 27 دولة عن الاعتراف بالدولة الفلسطينية، وتلك الدول التي فعلت ذلك -مثل المجر وبولندا وسلوفاكيا- فعلت ذلك قبل الانضمام.[96][97][98] في فبراير 2015، زار محمود عباس السويد لافتتاح السفارة الجديدة. قال رئيس الوزراء السويدي، ستيفان لوفن، «حسب رأينا، أصبحت فلسطين دولة من الآن فصاعدًا».[99]

في 13 أكتوبر 2014، صوت مجلس العموم البريطاني بأغلبية 274 صوتًا مقابل 12 صوتًا لصالح الاعتراف بفلسطين كدولة.[100] أيد مجلس العموم هذه الخطوة «كمساهمة في تأمين حل الدولتين المتفاوض عليه» - على الرغم من أن أقل من نصف أعضاء البرلمان شاركوا في التصويت. ومع ذلك، فإن حكومة المملكة المتحدة ليست ملزمة بفعل أي شيء نتيجة للتصويت: سياستها الحالية هي أنها «تحتفظ بالحق في الاعتراف بالدولة الفلسطينية بشكل ثنائي في اللحظة التي نختارها وعندما يكون من الأفضل لها المساعدة في تحقيق السلام».[101]

في 2 ديسمبر 2014، صوت البرلمان الفرنسي بأغلبية 331 صوتًا مقابل 151 لصالح حث حكومتهم على الاعتراف بفلسطين كدولة. نص النص، الذي اقترحه الاشتراكيون الحاكمون وبدعم من أحزاب اليسار وبعض المحافظين، على مطالبة الحكومة «باستخدام الاعتراف بالدولة الفلسطينية بهدف حل النزاع بشكل نهائي».[102]

في 31 ديسمبر 2014، صوت مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ضد قرار يطالب بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي وإقامة الدولة بحلول عام 2017. صوت ثمانية أعضاء لصالح القرار (روسيا، الصين، فرنسا، الأرجنتين، تشاد، تشيلي، الأردن، لوكسمبورغ). في أعقاب الجهود الأمريكية والإسرائيلية المضنية لإلحاق الهزيمة بالقرار،[103] لم تحصل على الحد الأدنى من الأصوات وهو تسعة الأصوات اللازمة لتمرير القرار. صوتت أستراليا والولايات المتحدة ضد القرار، مع امتناع خمس دول أخرى عن التصويت.[104][105][106]

في 16 يناير 2015، أعلنت المحكمة الجنائية الدولية أنه منذ أن مُنحت فلسطين صفة دولة مراقب في الأمم المتحدة من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة، يجب اعتبارها «دولة» لأغراض الانضمام إلى نظام روما الأساسي.[107]

في 13 مايو 2015، أعلن الفاتيكان أنه نقل الاعتراف من منظمة التحرير الفلسطينية إلى دولة فلسطين، وأكد الاعتراف بفلسطين كدولة بعد تصويت الأمم المتحدة في عام 2012.[108] قال المونسنيور أنطوان كاميليري، وزير خارجية الفاتيكان، إن التغيير يتماشى مع الموقف المتطور للكرسي الرسولي، الذي أشار بشكل غير رسمي إلى دولة فلسطين منذ زيارة البابا فرنسيس للأراضي المقدسة في مايو 2014.[109]

في 23 ديسمبر 2015، تبنت الجمعية العامة للأمم المتحدة قرارًا يطالب بالسيادة الفلسطينية على الموارد الطبيعية في الأراضي الفلسطينية الواقعة تحت الاحتلال الإسرائيلي. ودعت إسرائيل إلى الكف عن استغلال أو إتلاف أو التسبب في ضياع أو استنزاف وتعريض الموارد الطبيعية الفلسطينية للخطر، وحق الفلسطينيين في المطالبة بالتعويض عن الدمار الشامل. تم تمرير الاقتراح بأغلبية 164 صوتًا مقابل 5 أصوات، مع معارضة كندا وولايات ميكرونيسيا المتحدة وإسرائيل وجزر مارشال والولايات المتحدة.[110]

رفع العلم في الأمم المتحدة

في أغسطس 2015، قدم ممثلو فلسطين في الأمم المتحدة مشروع قرار من شأنه أن يسمح للدول غير الأعضاء المراقبة فلسطين والكرسي الرسولي برفع علميهما في مقر الأمم المتحدة. في البداية، قدم الفلسطينيون مبادرتهم كجهد مشترك مع الكرسي الرسولي، وهو ما نفاه الكرسي الرسولي.[111]

في رسالة إلى الأمين العام ورئيس الجمعية العامة، وصف سفير إسرائيل في الأمم المتحدة رون بروسور الخطوة بأنها «إساءة استخدام ساخرة أخرى للأمم المتحدة... من أجل تسجيل نقاط سياسية».[112]

بعد التصويت، الذي تم تمريره بأغلبية 119 صوتًا مقابل 8 مع امتناع 45 دولة عن التصويت،[113][114][115] قالت السفيرة الأمريكية سامانثا باور إن «رفع العلم الفلسطيني لن يقرب بين الإسرائيليين والفلسطينيين».[116] المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية مارك تونر وصفها بأنها محاولة «تأتي بنتائج عكسية» لمتابعة مطالبات الدولة خارج تسوية تفاوضية.[117]

في الحفل نفسه، قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إن المناسبة كانت «يوم فخر للشعب الفلسطيني في جميع أنحاء العالم، يوم أمل»،[118] وأعلن «حان الوقت الآن لاستعادة الثقة من خلال كلاً من الإسرائيليين والفلسطينيين من أجل تسوية سلمية، وأخيراً تحقيق دولتين لشعبين».[113]

الوضع القانوني

هناك مجموعة متنوعة من الآراء بشأن وضع دولة فلسطين، سواء بين دول المجتمع الدولي أو بين علماء القانون. إن وجود دولة فلسطين، رغم أنه مثير للجدل، هو حقيقة واقعة في آراء الدول التي أقامت علاقات دبلوماسية ثنائية.[119][120][121][122]

القانون والأمن

يوجد في دولة فلسطين عدد من القوات الأمنية، بما في ذلك قوة الشرطة المدنية وقوات الأمن الوطني والمخابرات، مهمتها الحفاظ على الأمن وحماية المواطنين الفلسطينيين والدولة الفلسطينية.

التركيبة السكانية

عدد السكان[123][124]
السنة بالمليون
1950 0.9
2000 3.2
2018 4.9

طبقاً للجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني، بلغ عدد سكان دولة فلسطين 4،420،549 نسمة في عام 2013.[125] في منطقة تبلغ مساحتها 6020 كيلومترًا مربعًا (2320 ميلًا مربعًا)، هناك كثافة سكانية تبلغ حوالي 827 شخصًا لكل كيلومتر مربع.[76] لوضع هذا في سياق أوسع، كان متوسط الكثافة السكانية في العالم 25 شخصًا لكل كيلومتر مربع اعتبارًا من عام 2017.[126]

اللغة

بحسب القانون الأساسي الفلسطيني وتحديدًا في المادة الرابعة، تعتبر اللغة العربية هي اللغة الرسمية.[127] اللغة العربية هي اللغة الأساسية التي يتحدث بها الفلسطينيون ولها لهجة فريدة. مجموعة فرعية من اللهجة العربية الشامية، يتحدث بها في فلسطين؛ المواطنون العرب في إسرائيل والسكان الفلسطينيون في الضفة الغربية وغزة وفي أماكن أخرى داخل الأراضي المحتلة وفي الشتات حول العالم.[128] في الضفة الغربية، هناك العديد من المستوطنات الإسرائيلية التي أصبحت العبرية فيها أكثر شيوعًا منذ أوائل القرن العشرين. ومع ذلك، بدأت الروسية والأمهرية في الظهور أيضًا كنتيجة لهجرة اليهود من إثيوبيا. كما جلب مهاجرون يهود آخرون لغات أوروبية أخرى.[129]

الدين









Circle frame.svg

الدين في فلسطين (تقديرات 2014)

  الإسلام (93%)

%93 من الفلسطينيين مسلمون،[130] الغالبية العظمى منهم من أتباع المذهب السني،[131] مع أقلية صغيرة من الأحمدية،[132] و15% مسلمون غير طوائف.[133] يمثل المسيحيون الفلسطينيون أقلية مهمة تبلغ 6%، تليهم مجتمعات دينية أصغر بكثير، بما في ذلك الدروز[بحاجة لمصدر] والسامريون.[134]

الرعاية الصحية

وفقًا لوزارة الصحة الفلسطينية، اعتبارًا من عام 2017، كان هناك 743 مركزًا للرعاية الصحية الأولية في فلسطين (583 في الضفة الغربية و160 في غزة)، و81 مستشفى (51 في الضفة الغربية، بما في ذلك القدس الشرقية، و30 في غزة).[135]

تعمل تحت رعاية منظمة الصحة العالمية (WHO)،[136] تأسست مجموعة الصحة للأراضي الفلسطينية المحتلة في عام 2009 وتمثل شراكة لأكثر من 70 منظمة غير حكومية محلية ودولية ووكالات تابعة للأمم المتحدة توفر إطارًا للجهات الصحية الفاعلة المشاركة في الاستجابة الإنسانية للأرض الفلسطينية المحتلة. وتشارك وزارة الصحة في رئاسة الكتلة لضمان التوافق مع السياسات والخطط الوطنية.[137] يصف تقرير المدير العام لمنظمة الصحة العالمية الصادر في 1 مايو 2019 أوضاع القطاع الصحي في الأرض الفلسطينية المحتلة ويحدد الأولويات الاستراتيجية والعقبات الحالية التي تحول دون تحقيقها[138] وفقًا لاستراتيجية التعاون القطري لمنظمة الصحة العالمية والأرض الفلسطينية المحتلة 2017-2020.[139]

التعليم

بلغت نسبة معرفة القراءة والكتابة في فلسطين 96.3% بحسب تقرير عام 2014 لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، وهي نسبة عالية بالمعايير الدولية. هناك فرق بين الجنسين في السكان الذين تزيد أعمارهم عن 15 عامًا، حيث يعتبر 5.9% من النساء أميات مقارنة بـ1.6% من الرجال.[140] انخفضت الأمية بين النساء من 20.3% عام 1997 إلى أقل من 6% عام 2014.[140]

الاقتصاد

الناتج المحلي الإجمالي للضفة الغربية.

الاقتصاد في الأراضي الفلسطينية يشير إلى الاقتصاد في الأقاليم الخاضعة لإدارة السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة، وهو اقتصاد محكوم إلى حد كبير بالاقتصاد الإسرائيلي والسياسات الإسرائيلية، ومن ميزات اقتصاد السلطة الفلسطينية اعتماده العالي على المساعدات الخارجية، وهو أحد مصادر الدخل الأساسية للسلطة الحاكمة، وتأتي المساعدات المالية من الدول العربية، الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية. كما يتميز هذا الاقتصاد بنسبة عالية من العمال في إسرائيل والخارج.

ارتفع نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي في الأراضي الفلسطينية بنسبة 7% سنويا من 1968 إلى 1980 لكنه تباطأ خلال الثمانينيات. بين عامي 1970 و1991، ارتفع متوسط العمر المتوقع من 56 إلى 66 عامًا، وانخفض معدل وفيات الرضع لكل 1000 من 95 إلى 42، وارتفعت الأسر المعيشية المزودة بالكهرباء من 30% إلى 85%، وارتفعت الأسر المعيشية التي بها مياه آمنة من 15% إلى 90%، والأسر التي لديها ثلاجة من 11% إلى 85%، وارتفعت الأسر التي لديها غسالة ملابس من 23% عام 1980 إلى 61% عام 1991.[141]

السياحة

تشير السياحة في الأراضي التي تطالب بها دولة فلسطين إلى السياحة في القدس الشرقية والضفة الغربية وقطاع غزة. في عام 2010، زار 4.6 مليون شخص الأراضي الفلسطينية، مقارنة بـ2.6 مليون في عام 2009. ومن هذا العدد، كان 2.2 مليون سائح أجنبي و2.7 مليون سائح محلي.[142] يأتي معظم السياح لساعات قليلة فقط أو كجزء من خط سير رحلة ليوم واحد. في الربع الأخير من عام 2012 أقام أكثر من 150 ألف نزيل في فنادق الضفة الغربية. 40% كانوا أوروبيين و9% من الولايات المتحدة وكندا.[143] كتب دليل السفر في لونلي بلانيت أن «الضفة الغربية ليست أسهل مكان للسفر فيه ولكن هذا الجهد يكافأ بوفرة».[144] في عام 2013، صرحت وزيرة السياحة في السلطة الفلسطينية رولا معايعة أن حكومتها تهدف إلى تشجيع الزيارات الدولية إلى فلسطين، لكن الاحتلال هو العامل الرئيسي الذي يمنع قطاع السياحة من أن يصبح مصدر دخل رئيسي للفلسطينيين.[145] لا توجد شروط تأشيرة مفروضة على الرعايا الأجانب بخلاف تلك التي تفرضها سياسة التأشيرات في إسرائيل. يخضع الوصول إلى القدس والضفة الغربية وغزة لسيطرة كاملة من قبل حكومة إسرائيل. يتطلب الدخول إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة جواز سفر دولي ساري المفعول.[146]

مجال الاتصالات

أفاد الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني ووزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات أن هناك 4.2 مليون مشترك في خدمة الهاتف المحمول في فلسطين مقابل 2.6 مليون مشترك في نهاية عام 2010 بينما ارتفع عدد مشتركي ADSL في فلسطين إلى حوالي 363 ألف مشترك. نهاية عام 2019 من 119 ألف خلال نفس الفترة. 97% من الأسر الفلسطينية لديها خط خلوي واحد على الأقل بينما يمتلك هاتف ذكي واحد على الأقل 86% من الأسر (91% في الضفة الغربية و78% في قطاع غزة). حوالي 80% من الأسر الفلسطينية لديها اتصال بالإنترنت في منازلها ونحو ثلثها لديها جهاز حاسوب.[147] في 12 يونيو 2020، وافق البنك الدولي على منحة بقيمة 15 مليون دولار أمريكي لمشروع التكنولوجيا للشباب والوظائف (TechStart) بهدف مساعدة قطاع تكنولوجيا المعلومات الفلسطيني على ترقية قدرات الشركات وخلق المزيد من الوظائف عالية الجودة. قال كانثان شانكار، المدير الإقليمي للبنك الدولي في الضفة الغربية وقطاع غزة: «يتمتع قطاع تكنولوجيا المعلومات بالقدرة على تقديم مساهمة قوية في النمو الاقتصادي، ويمكن أن يوفر فرصًا للشباب الفلسطيني، الذين يشكلون 30% من السكان ويعانون من البطالة الحادة.»[148]

الخدمات المالية

أصدرت سلطة النقد الفلسطينية إرشادات لتشغيل وتوفير خدمات الدفع الإلكتروني بما في ذلك المحفظة الإلكترونية والبطاقات مسبقة الدفع.[149]

النقل

النقل في دولة فلسطين، التي تتكون من منطقتين غير متجاورتين، الضفة الغربية وقطاع غزة، تدار أجزاء مختلفة منها من قبل السلطة الوطنية الفلسطينية وإدارة حماس في غزة وإسرائيل.

في اتفاقيات كامب ديفيد، والتي تكررت في تصريحات إسرائيلية عام 2005، كان هناك اقتراح لربط الأراضي الفلسطينية بخط سكة حديد عالي السرعة. سيشمل ذلك تمديد خط سكة حديد حلتس إلى ترقوميا (وبالتالي توفير خط سكة حديد من معبر إيريز إلى الضفة الغربية) وبناء حافز للسكك الحديدية الشرقية المستقبلية إلى طولكرم، وكذلك إعادة بناء فرع السكك الحديدية القديم من سكة حديد وادي جزريل المتجدد إلى جنين. قد تمتد هذه الروابط لاحقًا إلى مصر والأردن.

اعتبارًا من فبراير 2012، أكدت وزارة النقل الإسرائيلية خطة لشبكة سكة حديد بطول 475 كيلومترًا، وإنشاء 11 خطًا جديدًا للسكك الحديدية في الضفة الغربية. وستشمل شبكة الضفة الغربية خطاً واحداً يمر عبر جنين ونابلس ورام الله والقدس ومعاليه أدوميم وبيت لحم والخليل. وسيقدم آخر الخدمة على طول الحدود الأردنية من إيلات إلى البحر الميت وأريحا وبيت شيعان ومن هناك نحو حيفا في الغرب وكذلك في الاتجاه الشمالي الشرقي. يدعو المخطط المقترح أيضًا إلى مسارات أقصر، مثل بين نابلس وطولكرم في الضفة الغربية، ومن رام الله إلى جسر الملك حسين معبر الأردن.[150]

إمدادات المياه والصرف الصحي

تتميز إمدادات المياه والصرف الصحي في الأراضي الفلسطينية بنقص حاد في المياه وتتأثر بشدة بالاحتلال الإسرائيلي. تسيطر إسرائيل بشكل كامل على موارد المياه في فلسطين، ويخضع تقسيم المياه الجوفية لبنود اتفاقية أوسلو الثانية.[بحاجة لمصدر]

بشكل عام، نوعية المياه أسوأ بكثير في قطاع غزة بالمقارنة مع الضفة الغربية. يُفقد ما يقرب من ثلث إلى نصف المياه التي يتم توصيلها في الأراضي الفلسطينية في شبكة التوزيع. أدى الحصار الدائم لقطاع غزة وحرب غزة إلى إلحاق أضرار جسيمة بالبنية التحتية في قطاع غزة.[151][152] فيما يتعلق بمياه الصرف الصحي، لا تملك محطات المعالجة الحالية القدرة على معالجة جميع مياه الصرف الناتجة، مما يتسبب في تلوث شديد للمياه.[153] يعتمد تطوير القطاع بشكل كبير على التمويل الخارجي.[154]

الثقافة

أصبحت الكوفية الفلسطينية رمزا وطنيا فلسطينيا، وتجاوز استخدامها المنطقة العربية واكتسبت شعبية بين الناشطين المتضامنين مع الفلسطينيين في الصراع مع إسرائيل، وبين ناشطي اليسار الأممي عموما.

ثقافة فلسطين هي ثقافة الشعب الفلسطيني المقيم في فلسطين، وعبر المنطقة المعروفة تاريخياً بفلسطين، وكذلك في الشتات الفلسطيني. تتأثر الثقافة الفلسطينية بالعديد من الثقافات والأديان المتنوعة التي كانت موجودة في فلسطين التاريخية.

التراث الثقافي واللغوي للشعب الفلسطيني هو مزيج من العناصر الكنعانية الأصلية والفينيقية والثقافات الأجنبية التي أصبحت تحكم الأرض وشعبها على مدى آلاف السنين.

في الفترة اللاحقة، تعبر المساهمات الثقافية في مجالات الفن والأدب والموسيقى والأزياء والمطبخ عن الهوية الفلسطينية على الرغم من الفصل الجغرافي بين الفلسطينيين من الأراضي الفلسطينية والمواطنين الفلسطينيين في إسرائيل والفلسطينيين في الشتات.[155][156]

تتكون الثقافة الفلسطينية من الطعام، والرقص، والأساطير، والتاريخ الشفوي، والأمثال، والنكات، والمعتقدات الشعبية، والعادات، وتشمل التقاليد (بما في ذلك التقاليد الشفوية) للثقافة الفلسطينية. شدد الإحياء الفولكلوري بين المثقفين الفلسطينيين مثل نمر سرحان وموسى علوش وسليم مبيض وآخرين على الجذور الثقافية قبل الإسلام (وما قبل العبرية)، وإعادة بناء الهوية الفلسطينية مع التركيز على الثقافتين الكنعانية واليبوسية.[157] يبدو أن مثل هذه الجهود قد أثمرت كما يتضح من تنظيم احتفالات مثل مهرجان قباطية الكنعاني ومهرجان يابوس الموسيقي السنوي من قبل وزارة الثقافة الفلسطينية.[157]

وسائل الإعلام

هناك عدد من الصحف ووكالات الأنباء والمحطات الفضائية في دولة فلسطين. وتشمل وكالاتها الإخبارية وكالة معا الإخبارية، وكالة الأنباء الفلسطينية، وشبكة الأخبار الفلسطينية. فضائية الأقصى، قناة القدس، قناة سنابل وهي قنوات البث الفضائية الرئيسية.

الرياضة

كرة القدم هي الرياضة الأكثر شعبية بين الشعب الفلسطيني.[بحاجة لمصدر] يمثل منتخب فلسطين لكرة القدم الدولة في كرة القدم الدولية. الرغبي هي أيضًا رياضة مشهورة.[بحاجة لمصدر]

الفن والموسيقى والملابس

قطف الزيتون، سليمان منصور، زيت على قماش، 1988.
امرأة من رام الله، 1929-1946.

الفن الفلسطيني مصطلح يستخدم للإشارة إلى اللوحات والملصقات وفن التركيب والوسائط المرئية الأخرى التي ينتجها فنانون فلسطينيون. في حين أن المصطلح قد استخدم أيضًا للإشارة إلى الفن القديم المنتج في المنطقة الجغرافية لفلسطين، فإنه يشير في استخدامه الحديث عمومًا إلى أعمال الفنانين الفلسطينيين المعاصرين. على غرار بنية المجتمع الفلسطيني، يمتد مجال الفن الفلسطيني على أربعة مراكز جغرافية رئيسية: الضفة الغربية وقطاع غزة. إسرائيل؛ الشتات الفلسطيني في العالم العربي وأوروبا والولايات المتحدة.[158] يجد الفن الفلسطيني المعاصر جذوره في الفن الشعبي والرسم المسيحي والإسلامي التقليدي الذي انتشر في فلسطين على مر العصور. بعد النكبة عام 1948، سادت الموضوعات القومية حيث استخدم الفنانون الفلسطينيون وسائل إعلام متنوعة للتعبير عن علاقتهم بالهوية والأرض واستكشافها.[159]

الموسيقى الفلسطينية هي واحدة من العديد من الأنواع الفرعية الإقليمية للموسيقى العربية. في حين أنها تشترك كثيرًا مع الموسيقى العربية، من الناحيتين الهيكلية والوظيفية، إلا أن هناك أشكالًا موسيقية وموضوعات مميزة فلسطينية.[160]

الأزياء الفلسطينية هي الملابس التقليدية التي يرتديها الفلسطينيون. غالبًا ما علق المسافرون الأجانب إلى فلسطين في القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين على التنوع الغني للأزياء التي ترتديها، ولا سيما من قبل الفلاحين أو نساء القرية. كانت العديد من الملابس المصنوعة يدويًا مطرزة بغنى، وقد لعب ابتكار هذه العناصر وصيانتها دورًا مهمًا في حياة نساء المنطقة. على الرغم من أن الخبراء في هذا المجال يتتبعون أصول الأزياء الفلسطينية إلى العصور القديمة، إلا أنه لا توجد قطع أثرية للملابس باقية من هذه الفترة المبكرة يمكن مقارنة العناصر الحديثة بها بشكل نهائي. تم توثيق التأثيرات من مختلف الإمبراطوريات التي حكمت فلسطين، مثل مصر القديمة وروما القديمة والإمبراطورية البيزنطية، من بين أمور أخرى، من قبل العلماء استنادًا إلى حد كبير على الرسوم في الفن والأوصاف في الأدب للأزياء المنتجة خلال هذه الأوقات. حتى الأربعينيات من القرن الماضي، كانت الأزياء الفلسطينية التقليدية تعكس الوضع الاقتصادي والزوجي للمرأة وبلدتها أو منطقتها الأصلية، مع وجود مراقبون مطّلعون يميزون هذه المعلومات من النسيج والألوان والقص والتطريز (أو عدم وجودها) المستخدمة في الملابس.[161] في عام 2021، أدرج فن التطريز في فلسطين والممارسات والمهارات والمعرفة والطقوس على قائمة اليونسكو التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للبشرية.[162]

المطبخ

المطبخ الفلسطيني أحد المطابخ الشرقية الغنية في منطقة بلاد الشام، والذي يتداخل بشكل كبير مع فنون الطبخ في بلاد الشام. الطبق الوطني من فلسطين هو المسخن.[163] ينعكس تاريخ فلسطين من حكم إمبراطوريات كثيرة مختلفة على المطبخ بشكل واضح، والتي استفادت من مختلف المساهمات والتبادلات الثقافية.

الأدب

يشير الأدب الفلسطيني إلى الروايات والقصص القصيرة والأشعار التي أنتجها الفلسطينيون باللغة العربية. يشكل الأدب الفلسطيني المعاصر جزءًا من النوع الأوسع للأدب العربي، ويتميز غالبًا بإحساسه المتزايد بالسخرية واستكشاف الموضوعات الوجودية وقضايا الهوية.[164] ومن الشائع الإشارة إلى مواضيع مقاومة الاحتلال والنفي والضياع والحب والشوق للوطن.[165]

علم دولة فلسطين

علم دولة فلسطين هو علم استخدمه الفلسطينيون منذ النصف الأول من القرن العشرين للتعبير عن طموحهم الوطني. يتكون هذا العلم من ثلاثة خطوط أفقية متماثلة، (من الأعلى للأسفل، أسود، وأبيض، وأخضر) فوقها مثلث أحمر متساوي الساقين قاعدته عند بداية العلم (القاعدة تمتد عموديا) ورأس المثلث واقع على ثلث طول العلم أفقيا.

استخدم الفلسطينيون العلم في إشارة للحركة الوطنية الفلسطينية عام 1917. وفي عام 1947، فسر حزب البعث العربي العلم كرمز للحرية وللوحدة العربية. وعاد الفلسطينيون لإعادة تبني العلم في المؤتمر الفلسطيني في غزة عام 1948. اعترف بالعلم من قبل جامعة الدول العربية على أنه علم الشعب الفلسطيني، وكذلك أكدت منظمة التحرير على ذلك في المؤتمر الفلسطيني في القدس عام 1964، وفي 15 نوفمبر 1988، تبنت منظمة التحرير الفلسطينية العلم ليكون علم الدولة الفلسطينية التي أعلنت من جانب واحد عام 1988.[166]

الأعياد والعطل الرسمية

الأعياد والمناسبات التالية عطل رسمية في الدوائر الحكومية [167][168][169][170]
المناسبة التاريخ مدة العطلة
رأس السنة الهجرية 1 محرم يوم واحد
ذكرى المولد النبوي 12 ربيع الأول يوم واحد
ذكرى الإسراء والمعراج 27 رجب يوم واحد
عيد الفطر 1 شوال ثلاثة أيام
عيد الأضحى 10 ذو الحجة وقفة وأربعة أيام
رأس السنة الميلادية وانطلاقة الثورة الفلسطينية 1 يناير يوم واحد
عيد الميلاد المجيد الشرقي 7 يناير يوم واحد
اليوم العالمي للمرأة (في الضفة الغربية فقط) 8 مارس يوم واحد
يوم العمال العالمي 1 مايو يوم واحد
عيد الاستقلال 15 نوفمبر يوم واحد
عيد الميلاد المجيد الغربي 25 ديسمبر يوم واحد

اقرأ أيضًا

ملاحظات

  1. ^ يعلن إعلان الاستقلال الفلسطيني "قيام دولة فلسطين على أرضنا الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف". تمارس إسرائيل سيطرة فعلية على القدس، لكن مطالبات فلسطين وإسرائيل بالقدس لا يعترف بها المجتمع الدولي. رام الله هي العاصمة الإدارية حيث توجد المؤسسات الحكومية ومكاتب التمثيل الأجنبية، بينما تحتفظ معظم الدول بسفاراتها لدى إسرائيل في تل أبيب.
  2. ^ يلاحظ أنه يمكن تفسير اسم فلسطين عمومًا على أنه كامل أراضي الانتداب البريطاني السابق، والتي تضم اليوم إسرائيل أيضًا. عبر محمود عباس عن التاريخ في خطابه في سبتمبر 2011 أمام الأمم المتحدة: "... اتفقنا على إقامة دولة فلسطين على 22% فقط من أراضي فلسطين التاريخية على جميع الأراضي الفلسطينية التي احتلتها إسرائيل عام 1967."[14] يستخدم الاسم رسميًا أيضًا كمرجع قصير الشكل لدولة فلسطين[15] ويجب تمييزه عن الاستخدامات الأخرى المتجانسة المصطلح بما في ذلك السلطة الفلسطينية،[16] منظمة التحرير الفلسطينية والمقترحات الأخرى لإنشاء دولة فلسطينية.
  3. أ ب ت تسمح إسرائيل للسلطة الوطنية الفلسطينية بتنفيذ بعض المهام في الأراضي الفلسطينية، حسب تصنيف المنطقة. فهي تحافظ على الحد الأدنى من التدخل (الاحتفاظ بالسيطرة على الحدود: المجال الجوي،[20] البحر خارج المياه الداخلية،[20][21] الأرض[22]) في قطاع غزة (الجزء الداخلي ومصر من الحدود البرية تحت سيطرة حماس)، ودرجات متفاوتة من التدخل في أماكن أخرى.[23][24][25][26][27] انظر أيضًا الأراضي المحتلة من قبل إسرائيل.
  4. ^ حتى الآن عين رئيسين لدولة فلسطين، ياسر عرفات وخليفته محمود عباس، مسبقًا كرئيس للجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، اللجنة التي تؤدي مهام حكومة دولة فلسطين.[67][74] انظر أيضا: قادة المؤسسات الفلسطينية.

المراجع

  1. أ ب "Ban sends Palestinian application for UN membership to Security Council"، United Nations News Centre، 23 سبتمبر 2011، مؤرشف من الأصل في 10 أكتوبر 2015، اطلع عليه بتاريخ 11 سبتمبر 2015.
  2. ^ "Palestine"، nationalanthems.info، مؤرشف من الأصل (includes audio) في 31 مارس 2014، اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2014.
  3. ^   تعديل قيمة خاصية (P402) في ويكي بيانات "صفحة دولة فلسطين في خريطة الشارع المفتوحة"، OpenStreetMap، اطلع عليه بتاريخ 19 مايو 2022.
  4. أ ب "Table 3, Population by sex, annual rate of population increase, surface area and density"، Demographic Yearbook، United Nations Statistics Division، 2012، مؤرشف من الأصل (PDF) في 15 أكتوبر 2017، اطلع عليه بتاريخ 28 يناير 2018.
  5. ^ "The World Factbook: Middle East: West Bank"، cia.gov، Central Intelligence Agency، 07 أبريل 2014، مؤرشف من الأصل في 27 فبراير 2022، اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2014.
  6. ^ Eqeiq, Amal (01 مايو 2019)، [/jps/article/48/3/26/55117/From-Haifa-to-Ramallah-and-Back-New-Old "From Haifa to Ramallah (and Back): New/Old Palestinian Literary Topography"]، Journal of Palestine Studies، 48 (3): 26–42، doi:10.1525/jps.2019.48.3.26، ISSN 0377-919X، S2CID 197823144، اطلع عليه بتاريخ 22 نوفمبر 2020. {{استشهاد بدورية محكمة}}: تحقق من قيمة |مسار= (مساعدة)
  7. ^ http://www.pcbs.gov.ps/site/881/default.aspx#Population
  8. ^ "Demographic and socio-economic"، مؤرشف من الأصل في 10 يونيو 2019.
  9. ^ "GDP (current US$) - West Bank and Gaza / Data"، قاعدة بيانات البنك الدولي، البنك الدولي، مؤرشف من الأصل في 12 مارس 2019، اطلع عليه بتاريخ 29 أكتوبر 2018.
  10. ^ "GDP, PPP (current international $) / Data"، مؤرشف من الأصل في 2 مايو 2019، اطلع عليه بتاريخ 16 أغسطس 2020.
  11. ^ "GDP per capita (current US$) / Data"، مؤرشف من الأصل في 15 يوليو 2019، اطلع عليه بتاريخ 16 أغسطس 2020.
  12. ^ الناشر: برنامج الأمم المتحدة الإنمائيhttp://hdr.undp.org/en/data
  13. ^ https://www.iso.org/obp/ui/#search — تاريخ الاطلاع: 21 أغسطس 2017
  14. ^ "Full transcript of Abbas speech at UN General Assembly"، Haaretz.com، 23 سبتمبر 2011، مؤرشف من الأصل في 30 سبتمبر 2011، اطلع عليه بتاريخ 01 أكتوبر 2011.
  15. ^ Bissio, Robert Remo, المحرر (1995)، The World: A Third World Guide 1995–96، مونتيفيديو: Instituto del Tercer Mundo، ص. 443، ISBN 978-0-85598-291-1، مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2022.
  16. ^ Baroud, Ramzy (2004)، Kogan Page (المحرر)، Middle East Review (ط. 27th)، London: Kogan Page، ص. 161، ISBN 978-0-7494-4066-4.
  17. ^ Al Zoughbi, Basheer (نوفمبر 2011)، "The de jure State of Palestine under Belligerent Occupation: Application for Admission to the United Nations" (PDF)، مؤرشف من الأصل (PDF) في 29 أغسطس 2016، اطلع عليه بتاريخ 29 يوليو 2016.
  18. ^ "Palestinians win implicit U.N. recognition of sovereign state"، Reuters، 29 نوفمبر 2012، مؤرشف من الأصل في 21 يناير 2022، اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2012.
  19. ^ Tahhan, Zena، "The Naksa: How Israel occupied the whole of Palestine in 1967"، www.aljazeera.com، مؤرشف من الأصل في 28 ديسمبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2018.
  20. أ ب Israel's control of the airspace and the territorial waters of the Gaza Strip نسخة محفوظة 5 June 2011 على موقع واي باك مشين..
  21. ^ Map of Gaza fishing limits, "security zones" نسخة محفوظة 26 July 2011 على موقع واي باك مشين..
  22. ^ Israel's Disengagement Plan: Renewing the Peace Process نسخة محفوظة 2 March 2007 على موقع واي باك مشين.: "Israel will guard the perimeter of the Gaza Strip, continue to control Gaza air space, and continue to patrol the sea off the Gaza coast. ... Israel will continue to maintain its essential military presence to prevent arms smuggling along the border between the Gaza Strip and Egypt (صلاح الدين), until the security situation and cooperation with Egypt permit an alternative security arrangement."
  23. ^ "Israel: 'Disengagement' Will Not End Gaza Occupation"، هيومن رايتس ووتش، 29 أكتوبر 2004، مؤرشف من الأصل في 01 نوفمبر 2008، اطلع عليه بتاريخ 16 يوليو 2010.
  24. ^ دوري غولد (26 أغسطس 2005)، "Legal Acrobatics: The Palestinian Claim that Gaza Is Still 'Occupied' Even After Israel Withdraws"، Jerusalem Issue Brief، Jerusalem Center for Public Affairs، 5 (3)، مؤرشف من الأصل في 21 يونيو 2010، اطلع عليه بتاريخ 16 يوليو 2010.
  25. ^ Bell, Abraham (28 يناير 2008)، "International Law and Gaza: The Assault on Israel's Right to Self-Defense"، Jerusalem Issue Brief، Jerusalem Center for Public Affairs، 7 (29)، مؤرشف من الأصل في 21 يونيو 2010، اطلع عليه بتاريخ 16 يوليو 2010.
  26. ^ Transcript (22 يناير 2008)، "Address by FM Livni to the 8th Herzliya Conference"، وزارة الخارجية، مؤرشف من الأصل في 26 أكتوبر 2011، اطلع عليه بتاريخ 26 سبتمبر 2011.
  27. ^ Salih, Zak M. (17 نوفمبر 2005)، "Panelists Disagree Over Gaza's Occupation Status"، جامعة فيرجينيا مدرسة القانون، مؤرشف من الأصل في 03 مارس 2016، اطلع عليه بتاريخ 26 سبتمبر 2011.
  28. ^ "Resolution 181 (II). Future government of Palestine"، United Nations، 29 نوفمبر 1947، مؤرشف من الأصل في 10 أكتوبر 2017، اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2017.
  29. ^ Article "History of Palestine", Encyclopædia Britannica (2002 edition), article section written by وليد الخالدي and Ian J. Bickerton.
  30. ^ Itzhak Galnoor (1995)، The Partition of Palestine: Decision Crossroads in the Zionist Movement، SUNY Press، ص. 289–، ISBN 978-0-7914-2193-2، مؤرشف من الأصل في 5 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 03 يوليو 2012.
  31. ^ "Declaration of Establishment of State of Israel"، Israel Ministry of Foreign Affairs، 14 مايو 1948، مؤرشف من الأصل في 16 يناير 2013، اطلع عليه بتاريخ 08 أبريل 2012.
  32. ^ Brenner, Michael؛ Frisch, Shelley (أبريل 2003)، Zionism: A Brief History، Markus Wiener Publishers، ص. 184.
  33. ^ "Zionist Leaders: David Ben-Gurion 1886–1973"، Israel Ministry of Foreign Affairs، مؤرشف من الأصل في 13 نوفمبر 2011، اطلع عليه بتاريخ 13 يوليو 2011.
  34. ^ The Arab-Israeli War of 1948 (US Department of State, Office of the Historian) نسخة محفوظة 16 June 2017 على موقع واي باك مشين."Arab forces joining the Palestinian Arabs in attacking territory in the former Palestinian mandate."
  35. ^ يوآف جيلبر, Palestine 1948, 2006 – Chap. 8 "The Arab Regular Armies' Invasion of Palestine".
  36. ^ Gelber, Y. Palestine, 1948. pp. 177–78
  37. ^ "State of Palestine Population (2020) – Worldometer"، www.worldometers.info (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 7 فبراير 2022، اطلع عليه بتاريخ 01 فبراير 2020.
  38. أ ب ت Charbonneau, Louis (29 نوفمبر 2012)، "Palestinians win implicit U.N. recognition of sovereign state"، Reuters، تومسون رويترز، مؤرشف من الأصل في 05 يونيو 2014، اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2014.
  39. أ ب ت Lederer, Edith M (30 نوفمبر 2012)، "Live Stream: Palestine asks United Nations for a 'birth certificate' ahead of vote"، www.3news.com، New Zealand: MediaWorks TV، مؤرشف من الأصل في 16 يناير 2013، اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2014.
  40. ^ "Membership of the State of Palestine in international organizations (as of 25 May 2018)"، MOFAE، مؤرشف من الأصل في 29 ديسمبر 2021.
  41. ^ عباس يوقع مراسيم باعتماد اسم "دولة فلسطين" على معاملات السلطة الفلسطينية. روسيا اليوم. 4 يناير 2013. نسخة محفوظة 2021-03-08 على موقع واي باك مشين.
  42. ^ Rubin, 1999, The World Encyclopedia of Contemporary Theatre: The Arab World، صفحة. 186, في كتب جوجل
  43. ^ Nur Masalha (15 أغسطس 2018)، Palestine: A Four Thousand Year History، Zed Books Limited، ص. 22، ISBN 978-1-78699-273-4، مؤرشف من الأصل في 23 مايو 2021.
  44. ^ Herodotus, Volume 4. p. 21. 1806. Rev. William Beloe translation.
  45. ^ Ancient History Encyclopædia, Mark, Joshua J., "Palestine" نسخة محفوظة 2022-01-27 على موقع واي باك مشين.
  46. ^ "Common Country Analysis 2016: Leave No One Behind: A Perspective on Vulnerability and Structural Disadvantage in Palestine" (PDF)، United Nations Country Team Occupied Palestinian Territory، 2016، ص. 9، مؤرشف من الأصل (PDF) في 20 يناير 2022.
  47. ^ "Six-Day War"، HISTORY، مؤرشف من الأصل في 31 ديسمبر 2021.
  48. ^ "PLO"، HISTORY، مؤرشف من الأصل في 7 ديسمبر 2021.
  49. ^ al Madfai, Madiha Rashid (1993)، Jordan, the United States and the Middle East Peace Process, 1974–1991، Cambridge Middle East Library، مطبعة جامعة كامبريدج، ج. 28، ص. 21، ISBN 978-0-521-41523-1.
  50. ^ الجمعية العامة للأمم المتحدة Session 29 Resolution 3237 (XXIX). 2296th plenary meeting. Observer status for the Palestine Liberation Organization A/RES/3237(XXIX) 22 November 1974. Retrieved 10 June 2014.
  51. ^ Geldenhuys, Deon (1990)، Isolated States: A Comparative Analysis، Cambridge Studies in International Relations، مطبعة جامعة كامبريدج، ج. 15، ص. 155، ISBN 978-0-521-40268-2، مؤرشف من الأصل في 8 مارس 2021.
  52. ^ الجمعية العامة للأمم المتحدة Session 43 Resolution 43/117. 75th plenary meeting. Office of the United Nations High Commissioner for Refugees A/RES/43/117 8 December 1988. Retrieved 10 June 2014.
  53. ^ Hillier, Tim (1998)، Sourcebook on Public International Law (ط. Cavendish Publishing sourcebook series)، Cavendish Publishing، ص. 205، ISBN 978-1-84314-380-2، اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2014.
  54. ^ الجمعية العامة للأمم المتحدة Session 55 Agenda item 36. 54th plenary meeting. Bethlehem 2000 Draft resolution (A/55/L.3) A/55/PV.54 page 10. ناصر القدوة Palestine (in Arabic). 7 November 2000 at 3 p.m. Retrieved 10 June 2014. "Moreover, we are confident that in the near future we will truly be able to join the international community, represented in the Organization as Palestine, the State that encompasses Bethlehem."
  55. ^ PLO Negotiations Affairs Department (13 نوفمبر 2008)، "The Historic Compromise: The Palestinian Declaration of Independence and the Twenty-Year Struggle for a Two-State Solution" (PDF)، مؤرشف من الأصل (PDF) في 26 أبريل 2012، اطلع عليه بتاريخ 06 فبراير 2010.
  56. ^ Quigley, 2005, p. 212.
  57. ^ "40 Years Of Israeli Occupation"، arij.org، مؤرشف من الأصل في 18 يوليو 2011، اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2011.
  58. ^ Murphy, Kim (10 سبتمبر 1993)، "Israel and PLO, in Historic Bid for Peace, Agree to Mutual Recognition : Mideast: After decades of conflict, accord underscores both sides' readiness to coexist. Arafat reaffirms the renunciation of violence in strong terms."، Los Angeles Times، مؤرشف من الأصل في 23 أبريل 2010، اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2014.
  59. ^ الجمعية العامة للأمم المتحدة Session 52 Resolution 52/250. Participation of Palestine in the work of the United Nations A/RES/52/250 13 July 1998.
  60. ^ "Written Statement Submitted by Palestine" (PDF)، محكمة العدل الدولية (ICJ)، 30 يناير 2004، ص. 44–49، مؤرشف من الأصل (PDF) في 05 فبراير 2009، اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2014, in "Legal Consequences of the Construction of a Wall in the Occupied Palestinian Territory (Index)"، International Court of Justice، 10 ديسمبر 2003، مؤرشف من الأصل (PDF) في 07 أكتوبر 2012، اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2014, referred to the ICJ by الجمعية العامة للأمم المتحدة Resolution ES-10/14. Agenda item 5. Tenth emergency special session; 23rd plenary meeting. Illegal Israeli actions in Occupied East Jerusalem and the rest of the Occupied Palestinian Territory A/RES/ES/10/14 12 December 2003. Retrieved 10 June 2014.
  61. أ ب "Hamas leader's Tunisia visit angers Palestinian officials"، Al Arabiya News، وكالة فرانس برس (AFP)، 07 يناير 2012، مؤرشف من الأصل في 08 يناير 2012، اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2014.
  62. ^ "Palestinian unity government sworn in by Mahmoud Abbas"، BBC News Middle East، BBC، 02 يونيو 2014، مؤرشف من الأصل في 03 يونيو 2014، اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2014.
  63. ^ Black, Ian؛ Tran, Mark (15 يونيو 2007)، "Hamas takes control of Gaza"، Guardian، London، مؤرشف من الأصل في 18 ديسمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 11 أكتوبر 2021.
  64. أ ب "Israel defies UN after vote on Palestine with plans for 3,000 new homes in the West Bank"، The Independent، 01 ديسمبر 2012، مؤرشف من الأصل في 18 أكتوبر 2017، اطلع عليه بتاريخ 15 سبتمبر 2017.
  65. أ ب "United Nations Sixty-seventh General Assembly: General Assembly Plenary, 44th & 45th Meetings (PM & Night). GA/11317: General Assembly Votes Overwhelmingly to Accord Palestine 'Non-Member Observer State' Status in United Nations"، un.org، United Nations، 29 نوفمبر 2012، مؤرشف من الأصل في 30 نوفمبر 2012، اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2014.
  66. ^ "General Assembly grants Palestine non-member observer State status at UN"، United Nations News Centre، 29 نوفمبر 2012، مؤرشف من الأصل في 02 يناير 2013، اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2014.
  67. أ ب ت ث ج الجمعية العامة للأمم المتحدة Session 67 Agenda item 37. Question of Palestine A/67/L.28 26 November 2012. Retrieved 11 June 2014. and الجمعية العامة للأمم المتحدة Session 67 Resolution 67/19. Status of Palestine in the United Nations A/RES/67/19 29 November 2012. Retrieved 11 June 2014.
  68. أ ب ت "Palestine: What is in a name (change)?"، Aljazeera Inside Story، الجزيرة، 08 يناير 2013، مؤرشف من الأصل في 09 يناير 2013، اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2014.
  69. ^ Hume, Tim؛ Fantz, Ashley (30 نوفمبر 2012)، "Palestinian United Nations bid explained"، CNN International Edition: Middle East، سي إن إن (CNN)، مؤرشف من الأصل في 21 سبتمبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2014.
  70. ^ "Website of the State of Palestine's Permanent Observer Mission to the United Nations"، مؤرشف من الأصل في 31 يناير 2013.
  71. ^ Gharib, Ali (20 ديسمبر 2012)، "U.N. Adds New Name: "State of Palestine""، ذا ديلي بيست، مؤرشف من الأصل في 21 ديسمبر 2012، اطلع عليه بتاريخ 10 يناير 2013.
  72. ^ O'Brien, Patricia (21 ديسمبر 2012)، "Issues related to General assembly resolution 67/19 on the status of Palestine in the United nations" (PDF)، United Nations، مؤرشف من الأصل (PDF) في 31 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 22 نوفمبر 2019.
  73. ^ Christmas Message from H.E. President Mahmoud Abbas نسخة محفوظة 3 November 2014 على موقع واي باك مشين., Christmas 2012: "133 countries that took the courageous step of recognizing the State of Palestine on the 1967 borders."
  74. أ ب ت ث Sayigh, Yezid (1999)، Armed Struggle and the Search for State: The Palestinian National Movement, 1949–1993 (ط. illustrated)، دار نشر جامعة أكسفورد، ص. 624، ISBN 978-0-19-829643-0. "The Palestinian National Council also empowered the central council to form a government-in-exile when appropriate, and the اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية to perform the functions of government until such time as a government-in-exile was established."
  75. ^ "UNdata | country profile | State of Palestine"، data.un.org، مؤرشف من الأصل في 9 يناير 2022.
  76. أ ب "State of Palestine Population (2020) – Worldometer"، www.worldometers.info، مؤرشف من الأصل في 7 فبراير 2022.
  77. ^ "Search"، www.alhaq.org، مؤرشف من الأصل في 23 فبراير 2022.
  78. ^ Dinerstein, Eric؛ وآخرون (2017)، "An Ecoregion-Based Approach to Protecting Half the Terrestrial Realm"، BioScience، 67 (6): 534–545، doi:10.1093/biosci/bix014، ISSN 0006-3568، PMC 5451287، PMID 28608869.
  79. ^ "Gaza"، Global Security، مؤرشف من الأصل في 11 يناير 2022، اطلع عليه بتاريخ 25 يناير 2009.
  80. ^ "Monthly Averages for Gaza, Gaza Strip"، MSN Weather، مؤرشف من الأصل في 10 فبراير 2009، اطلع عليه بتاريخ 15 يناير 2009.
  81. ^ سياسة جمهورية الدومينيكان  [لغات أخرى] (15 يوليو 2009)، "Comunicado Conjunto para Establecimiento Relaciones Diplomaticas entre la Republica Dominican y el Estado de Palestina" [Joint Communique on the Establishment of Diplomatic Relations between the Dominican Republic and the State of Palestine] (PDF) (باللغة الإسبانية، الإنجليزية، والعربية)، جمهورية الدومينيكان Ministry of Foreign Affairs، مؤرشف من الأصل (PDF) في 15 أغسطس 2011، اطلع عليه بتاريخ 15 يونيو 2014، Presidente del Estado de Palestina [President of the State of Palestine].{{استشهاد ويب}}: صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  82. ^ PLO Body Elects Abbas 'President of Palestine' نسخة محفوظة 1 September 2017 على موقع واي باك مشين. 25 November 2008. وكالة فرانس برس (via حنان عشراوي). Retrieved 12 August 2017. "'I announce that the PLO Central Council has elected Mahmud Abbas president of the State of Palestine. He takes on this role from this day, November 23, 2008,' the body's chairman Salem al-Zaanun told reporters."
  83. أ ب "Declaration of Independence (1988) (UN Doc)"، State of Palestine Permanent Observer Mission to the United Nations، United Nations، 18 نوفمبر 1988، مؤرشف من الأصل في 08 يونيو 2014، اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2014.
  84. ^ Executive Board of يونسكو (12 مايو 1989)، "Hundred and Thirty-First Session – Item 9.4 of the Provisional Agenda – Request for the Admission of the State of Palestine to UNESCO as a Member State" (PDF)، يونسكو، ص. 18, Annex II، مؤرشف من الأصل (PDF) في 28 يوليو 2011، اطلع عليه بتاريخ 28 سبتمبر 2011، A government-in-exile, having no effective control in the territory and not having had previous control, ... .
  85. ^ "Palestinian National Council (PNC)"، European Institute for Research on Mediterranean and Euro-Arab Cooperation، Medea Institute، مؤرشف من الأصل في 06 أغسطس 2011، اطلع عليه بتاريخ 16 يونيو 2014، The Palestinian National Council (PNC), Parliament in exile of the Palestinian people, is the most important institution of the Palestinian Liberation Organisation (PLO). The PNC elects the Executive Committee of the organization which makes up the leadership between sessions.
  86. ^ "Palestine"، GeoHive، Johan van der Heyden، مؤرشف من الأصل في 14 يوليو 2014، اطلع عليه بتاريخ 03 أكتوبر 2015.
  87. أ ب ت ث ج Zahriyeh, Ehab (04 يوليو 2014)، "Maps: The occupation of the West Bank"، قناة الجزيرة أمريكا، شبكة الجزيرة الإعلامية، مؤرشف من الأصل في 16 يوليو 2014، اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2014.
  88. أ ب Gvirtzman, Haim، "Maps of Israeli Interests in Judea and Samaria"، جامعة بار إيلان، مؤرشف من الأصل في 11 يناير 2014، اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2014.
  89. ^ West Bank and Gaza – Area C and the future of the Palestinian economy (PDF) (Report)، مجموعة البنك الدولي، 02 أكتوبر 2013، ص. 4، مؤرشف من الأصل في 01 أغسطس 2014، اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2014.
  90. ^ "Group: Israel Controls 42% of West Bank"، سي بي إس نيوز، باراماونت ستريمنغ، أسوشيتد برس، 06 يوليو 2010، مؤرشف من الأصل في 08 أغسطس 2014، اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2014.
  91. ^ Consideration of reports submitted by States parties under article 9 of the Convention (PDF) (Report)، UN الاتفاقية الدولية للقضاء على جميع أشكال التمييز العنصري، 09 مارس 2012، ص. 6، مؤرشف من الأصل (PDF) في 18 يوليو 2014، اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2014.
  92. ^ Kelly, Tobias (مايو 2009)، Von Benda-Beckmann, Franz؛ Von Benda-Beckmann, Keebet؛ Eckert, Julia M. (المحررون)، Laws of Suspicion:Legal Status, Space and the Impossibility of Separation in the Israeli-occupied West Bank، Rules of Law and Laws of Ruling: On the Governance of Law، Ashgate Publishing، ص. 91، ISBN 978-0-7546-7239-5.
  93. ^ Jerusalem, Facts and Trends 2009/2010 (PDF) (Report)، Jerusalem Institute for Israel Studies، 2010، ص. 11، مؤرشف من الأصل (PDF) في 02 يوليو 2014، اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2014.
  94. ^ UNGA, 15 December 1988; Resolution 43/177. Question of Palestine نسخة محفوظة 19 July 2017 على موقع واي باك مشين. (doc.nr. A/RES/43/177)
  95. ^ "Sweden Upgrades Palestine Mission To Embassy Status – – IMEMC News"، مؤرشف من الأصل في 30 يونيو 2021.
  96. ^ Beaumont, Peter (03 أكتوبر 2014)، "Sweden to recognise state of Palestine"، The Guardian، London، مؤرشف من الأصل في 15 أكتوبر 2014، اطلع عليه بتاريخ 14 أكتوبر 2014.
  97. ^ "Sweden officially recognises state of Palestine"، The Guardian، 30 أكتوبر 2014، مؤرشف من الأصل في 30 أكتوبر 2014، اطلع عليه بتاريخ 31 أكتوبر 2014.
  98. ^ Wallström, Minister for Foreign Affairs, Margot (30 أكتوبر 2014)، "Sweden today decides to recognise the State of Palestine"، Dagens Nyheter، Stockholm، مؤرشف من الأصل في 16 أبريل 2015، اطلع عليه بتاريخ 21 أبريل 2015.
  99. ^ "Palestinians to open embassy in Sweden as Abbas visits"، www.timesofisrael.com، مؤرشف من الأصل في 28 يونيو 2021.
  100. ^ "House of Commons – Parliamentary Debates" (PDF)، برلمان المملكة المتحدة، 13 أكتوبر 2014، مؤرشف من الأصل (PDF) في 18 أكتوبر 2017، اطلع عليه بتاريخ 28 يناير 2018.
  101. ^ "MPs back Palestinian statehood alongside Israel"، BBC News، BBC، 14 أكتوبر 2014، مؤرشف من الأصل في 14 أكتوبر 2014، اطلع عليه بتاريخ 14 أكتوبر 2014.
  102. ^ "French parliament votes for recognition of Palestinian state"، Uk. Reuters، Reuters، 02 ديسمبر 2014، مؤرشف من الأصل في 26 ديسمبر 2014، اطلع عليه بتاريخ 26 ديسمبر 2014.
  103. ^ Peter Beaumont (31 ديسمبر 2014)، "US and Israeli intervention led UN to reject Palestinian resolution"، the Guardian، مؤرشف من الأصل في 12 مارس 2017، اطلع عليه بتاريخ 16 ديسمبر 2016.
  104. ^ "UNSC rejects resolution on Palestinian state"، Al Jazeera، 31 ديسمبر 2014، مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2014، اطلع عليه بتاريخ 31 ديسمبر 2014.
  105. ^ "UN Security Council rejects Palestinian resolution"، BBC News، British Broadcasting Corporation، 31 ديسمبر 2014، مؤرشف من الأصل في 31 ديسمبر 2014، اطلع عليه بتاريخ 31 ديسمبر 2014.
  106. ^ "UN security council rejects Palestinian statehood bid"، The Guardian، Associated Press، 31 ديسمبر 2014، مؤرشف من الأصل في 31 ديسمبر 2014، اطلع عليه بتاريخ 31 ديسمبر 2014.
  107. ^ "The Prosecutor of the International Criminal Court, Fatou Bensouda, opens a preliminary examination of the situation in Palestine"، ICC، 16 يناير 2015، مؤرشف من الأصل في 25 فبراير 2022، اطلع عليه بتاريخ 20 سبتمبر 2019.
  108. ^ 'PLO: Vatican accord with Palestine a contribution to justice,' نسخة محفوظة 18 May 2015 على موقع واي باك مشين. وكالة معا الإخبارية 14 May 2015.:"The Holy See has identified the State of Palestine as such since the vote" by the UN general assembly to recognize it in November 2012, Vatican spokesman Federico Lombardi told AFP.
  109. ^ "Vatican recognizes state of Palestine in new treaty"، bigstory.ap.org، Associated Press، مؤرشف من الأصل في 13 مايو 2015، اطلع عليه بتاريخ 21 أبريل 2015.
  110. ^ 'UN adopts resolution on Palestinian sovereignty over natural resources,' نسخة محفوظة 23 December 2015 على موقع واي باك مشين. وكالة معا الإخبارية 23 December 2015.
  111. ^ UN backs raising Palestinian flag at NY headquarters نسخة محفوظة 27 September 2015 على موقع واي باك مشين.. i24news and AFP, 9 September 2015
  112. ^ Response:Palestinian Attempt to Raise Flag at UNHQ نسخة محفوظة 21 March 2016 على موقع واي باك مشين.. Permanent Mission of Israel to the United Nations, 1 September 2015.
  113. أ ب "Historic raising of Palestinian flag at United Nations"، CNN، 30 سبتمبر 2015، مؤرشف من الأصل في 21 أبريل 2021، اطلع عليه بتاريخ 01 يونيو 2019.
  114. ^ "Palestinian flag raised at UN in New York"، BBC News، 30 سبتمبر 2015، مؤرشف من الأصل في 8 مارس 2021، اطلع عليه بتاريخ 01 يونيو 2019.
  115. ^ "Palestinian flag to be raised at United Nations for the first time"، The Independent، 30 سبتمبر 2015، مؤرشف من الأصل في 1 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 01 يونيو 2019.
  116. ^ U.N. General Assembly approves Palestinian request to fly its flag نسخة محفوظة 19 October 2017 على موقع واي باك مشين.. Louis Charbonneau, Reuters, 10 September 2015
  117. ^ UN strongly approves Palestinian proposal to raise flag نسخة محفوظة 12 March 2016 على موقع واي باك مشين.. Al Jazeera, 11 September 2015
  118. ^ "Palestinian Flag Raised at the United Nations for the First Time"، Newsweek، 30 سبتمبر 2015، مؤرشف من الأصل في 15 مايو 2021، اطلع عليه بتاريخ 01 يونيو 2019.
  119. ^ Segal, Jerome M., Chapter 9, "The State of Palestine, The Question of Existence", in Philosophical perspectives on the Israeli-Palestinian conflict, Tomis Kapitan editor, M.E. Sharpe, 1997, (ردمك 1-56324-878-6).
  120. ^ Boyle, Francis A. Creation of the State of Palestine; 1 Eur. J. Int'l L. 301 (1990)
  121. ^ Kearney, Michael and Denayer, Stijn, Al-Haq Position Paper on Issues Arising from the Palestinian Authority's Submission of a Declaration to the Prosecutor of the International Criminal Court Under Article 12(3) of the Rome Statute (24 December 2009), para 43.a.
  122. ^ Dugard, John (22 July 2009; Op-Ed essay). "Take the Case" نسخة محفوظة 22 July 2016 على موقع واي باك مشين.. نيويورك تايمز. Retrieved 28 September 2011.
  123. ^ ""World Population prospects – Population division""، population.un.org، United Nations Department of Economic and Social Affairs, Population Division، اطلع عليه بتاريخ 9 نوفمبر 2019.
  124. ^ ""Overall total population" – World Population Prospects: The 2019 Revision" (xslx)، population.un.org (custom data acquired via website)، United Nations Department of Economic and Social Affairs, Population Division، اطلع عليه بتاريخ 9 نوفمبر 2019.
  125. ^ "Palestinian Central Bureau of Statistics"، State of Palestine، مؤرشف من الأصل في 10 يونيو 2015، اطلع عليه بتاريخ 22 سبتمبر 2014.
  126. ^ "Which countries are most densely populated?"، Our World in Data، مؤرشف من الأصل في 1 فبراير 2022.
  127. ^ القانون الأساسي الفلسطيني، الجزيرة. نسخة محفوظة 2021-10-29 على موقع واي باك مشين.
  128. ^ Encyclopedia of the Stateless Nations: L-R - Page 1492, James Minahan - 2002
  129. ^ Struggle and Survival in Palestine/Israel - Page 403, Gershon Shafir - 2012
  130. ^ "Are all Palestinians Muslim?"، Institute for Middle East Understanding، مؤرشف من الأصل في 13 أبريل 2014، اطلع عليه بتاريخ 16 أبريل 2014.
  131. ^ Lybarger, 2007, p. 114.
  132. ^ "PA's Moderate Muslims Face Threats"، Israel National News، 31 مايو 2010، مؤرشف من الأصل في 26 أبريل 2014، اطلع عليه بتاريخ 26 أبريل 2014.
  133. ^ "Religious Identity Among Muslims"، Pewforum.org، 09 أغسطس 2012، مؤرشف من الأصل في 26 ديسمبر 2016، اطلع عليه بتاريخ 06 يوليو 2016.
  134. ^ Louis J. Salome (2010)، Violence, Veils and Bloodlines: Reporting from War Zones، McFarland، ص. 77–، ISBN 978-0-7864-5584-3، مؤرشف من الأصل في 11 يناير 2022.
  135. ^ "Overview of Public Health in Palestine"، Palestinian National Institute of Public Health، 2018، مؤرشف من الأصل في 12 أغسطس 2020، اطلع عليه بتاريخ 24 نوفمبر 2019.
  136. ^ "WHO | About Us"، WHO، مؤرشف من الأصل في 9 ديسمبر 2020.
  137. ^ "Health Cluster OPT"، healthclusteropt.org، مؤرشف من الأصل في 13 يناير 2022.
  138. ^ "Health conditions in the occupied Palestinian territory, including east Jerusalem, and in the occupied Syrian Golan" (PDF)، WHO، 01 مايو 2019، مؤرشف من الأصل (PDF) في 26 يناير 2022، اطلع عليه بتاريخ 24 نوفمبر 2019.
  139. ^ "Country cooperation strategy for WHO and the Occupied Palestinian Territory 2017–2020" (PDF)، WHO، 2017، اطلع عليه بتاريخ 24 نوفمبر 2019.[وصلة مكسورة]
  140. أ ب "Education (2014)" (PDF)، United Nations Development Programme، United Nations، مؤرشف من الأصل (PDF) في 11 مارس 2017، اطلع عليه بتاريخ 30 يناير 2017.
  141. ^ "World Bank Report" (PDF)، ص. 15، مؤرشف من الأصل (PDF) في 06 يونيو 2011، اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2014.
  142. ^ "PCBS: Marked increase in West Bank tourism in 2010"، M'aan، 26 سبتمبر 2011، مؤرشف من الأصل في 18 يونيو 2013، اطلع عليه بتاريخ 10 أكتوبر 2012.
  143. ^ Imtiaz Muqbil؛ Sana Muqbil (11 مارس 2013)، "Europeans Dominate Visitor Arrivals to Palestine in 2012"، Travel-impact-newswire.com، مؤرشف من الأصل في 29 أغسطس 2016، اطلع عليه بتاريخ 06 يوليو 2016.
  144. ^ Israel and the Palestinian Territories. p. 254. Lonely Planet Publications. 2012
  145. ^ "Tourism in Palestine an Act of Solidarity, says Minister of Tourism"، مؤرشف من الأصل في 12 أغسطس 2017، اطلع عليه بتاريخ 12 أغسطس 2017.
  146. ^ "Entering and Exiting Jerusalem, The west Bank, and Gaza"، مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2014، اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2014.
  147. ^ "4.2 million cellular mobile subscriptions in Palestine, says Bureau of Statistics"، WAFA، 17 مايو 2020، مؤرشف من الأصل في 24 فبراير 2021، اطلع عليه بتاريخ 17 مايو 2020.
  148. ^ "US$15 Million Investment in Information Technology to Boost High-Skilled Jobs for Palestinian Youth"، WAFA، 15 يونيو 2020، مؤرشف من الأصل في 29 سبتمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 15 يونيو 2020.
  149. ^ "Palestine Monetary Authority: Starting to Provide Electronic Payment Services in Palestine"، PNN، مايو 2020، مؤرشف من الأصل في 2 فبراير 2022، اطلع عليه بتاريخ 17 مايو 2020.
  150. ^ "Israel draws plan for 475-kilometer rail network in West Bank"، haaretz، فبراير 2012، مؤرشف من الأصل في 03 نوفمبر 2012، اطلع عليه بتاريخ 23 ديسمبر 2012.
  151. ^ United Nations (03 سبتمبر 2009)، "Gaza water crisis prompts UN call for immediate opening of crossings"، مؤرشف من الأصل في 08 يونيو 2010، اطلع عليه بتاريخ 25 نوفمبر 2009.
  152. ^ "Gaza Strip Water and Sanitation Situation"، Worldbank، 2009، مؤرشف من الأصل في 22 فبراير 2018.
  153. ^ Fatta, D. (2005)، "Urban Wastewater Treatment and Reclamation for Agricultural Irrigation: The situation in Morocco and Palestine"، The Environmentalist، 24 (4): 227–236، doi:10.1007/s10669-005-0998-x، S2CID 85346288.
  154. ^ Assaf, Karen (2004)، "Water as a human right: The understanding of water in Palestine" (PDF)، Boell.de، مؤرشف من الأصل (PDF) في 23 سبتمبر 2015.
  155. ^ Ismail Elmokadem (10 ديسمبر 2005)، "Book records Palestinian art history"، مؤرشف من الأصل في 19 أبريل 2007، اطلع عليه بتاريخ 18 أبريل 2008.
  156. ^ Danny Moran، "Manchester Festival of Palestinian Literature"، Manchester Festival of Palestinian literature، مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2008، اطلع عليه بتاريخ 18 أبريل 2008.
  157. أ ب Salim Tamari (Winter 2004)، "Lepers, Lunatics and Saints: The Nativist Ethnography of Tawfiq Canaan and His Jerusalem Circle" (PDF)، Jerusalem Quarterly، Issue 20، مؤرشف من الأصل (PDF) في 24 أبريل 2015، اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2010.
  158. ^ Tal Ben Zvi (2006)، "Hagar: Contemporary Palestinian Art" (PDF)، Hagar Association، مؤرشف من الأصل (PDF) في 13 سبتمبر 2021.
  159. ^ Gannit Ankori (1996)، "palestinian+art" Palestinian Art، Reaktion Books، ISBN 1-86189-259-4، مؤرشف من الأصل في 1 فبراير 2022.
  160. ^ Rima Tarazi (أبريل 2007)، "The Palestinian National Song:A Personal Testimony"، This Week in Palestine، مؤرشف من الأصل في 04 مايو 2012، اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2007.
  161. ^ Jane Waldron Grutz (يناير–فبراير 1991)، "Woven Legacy, Woven Language"، Saudi Aramco World، مؤرشف من الأصل في 19 فبراير 2007، اطلع عليه بتاريخ 20 نوفمبر 2006.
  162. ^ "The art of embroidery in Palestine, practices, skills, knowledge and rituals"، UNESCO Culture Sector، مؤرشف من الأصل في 13 فبراير 2022، اطلع عليه بتاريخ 15 ديسمبر 2021.
  163. ^ Upside-Down Rice and Eggplant Casserole Maqluba Clifford A. Wright. Accessed on 2007-12-19. نسخة محفوظة 03 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  164. ^ Ibrahim Muhawi؛ وآخرون (2006)، Literature and Nation in the Middle East، Edinburgh University Press، ISBN 978-0-7486-2073-9، مؤرشف من الأصل في 8 مارس 2014.
  165. ^ "Palestinian Literature and Poetry"، Palestinian National Information Center، مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2007، اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2007.
  166. ^ العلم الفلسطيني، موقع وزارة الخارجية والمغتربين، دولة فلسطين. نسخة محفوظة 2021-12-18 على موقع واي باك مشين.
  167. ^ Department, Blue Ltd. - Development، "قائمة العطل الرسمية للعام الحالي في فلسطين - تلفزيون السلام"، تلفزيون السلام، مؤرشف من الأصل في 21 فبراير 2018، اطلع عليه بتاريخ 14 سبتمبر 2018.
  168. ^ فلسطين (السلطة الفلسطينية) : أيام العطل الرسمية، إقفال المصارف، أيام العطل المدرسية نسخة محفوظة 05 مارس 2018 على موقع واي باك مشين.
  169. ^ "مركز المعلومات الوطني الفلسطيني"، info.wafa.ps، مؤرشف من الأصل في 11 أكتوبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 14 سبتمبر 2018.
  170. ^ العطل الرسمية في دولة فلسطين - ديوان الموظفين العام نسخة محفوظة 13 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.

وصلات خارجية