زاوية سيدي عبد القادر الفاسي
مئذنة زاوية سيدي عبد القادر الفاسي، جنوب فاس البالي. المعروف أيضا باسم جامع الفاسي.
مئذنة زاوية سيدي عبد القادر الفاسي، جنوب فاس البالي. المعروف أيضا باسم جامع الفاسي.
معلومات أساسيّة
الملة الإسلام الصوفي
المنطقة فاس البالي
المدينة فاس،  المغرب
الأهمية الحضارية زاوية ومسجد وضريح
الزعيم الروحي عبد القادر بن علي الفاسي

زاوية سيدي عبد القادر الفاسي والمعروفة أيضًا بالزاوية الفاسية،[1] هي إحدى أهم الزوايا الدينية الصوفية التاريخية في مدينة فاس في المغرب. سمي الضريح المقترن بمسجد تيمنا باسم مؤسس الزاوية الشاذلية خلال القرن السابع عشر الشيخ عبد القادر بن علي الفاسي الملقب ب«تاج العارفين» ومفتي الصوفية في المدينة حيث تم دفنه. تقع الزاوية جنوب فاس البالي في مدينة فاس القديمة.[1][2]:133[3]:64–65.[3][4][5][6]:278

يعد الضريح أحد الزوايا العديدة في المدينة وفي جميع أنحاء البلاد الذي ارتبط بتقليد الصوفية الفاسية.[7]

مراجع[عدل]

  1. أ ب Fès et sainteté, de la fondation à l'avènement du Protectorat (808-1912): Hagiographie, tradition spirituelle et héritage prophétique dans la ville de Mawlāy Idrīs، Rabat: Centre Jacques-Berque، 2014، ISBN 9791092046175، مؤرشف من الأصل في 06 مايو 2021.
  2. ^ Le Tourneau, Roger (1949)، Fès avant le protectorat: étude économique et sociale d'une ville de l'occident musulman، Casablanca: Société Marocaine de Librairie et d'Édition.
  3. أ ب Gaudio, Attilio (1982)، Fès: Joyau de la civilisation islamique، Paris: Les Presse de l'UNESCO: Nouvelles Éditions Latines، ISBN 2723301591.
  4. ^ Métalsi, Mohamed (2003)، Fès: La ville essentielle، Paris: ACR Édition Internationale، ص. 194، ISBN 978-2867701528.
  5. ^ Skali, Faouzi (2007)، Saints et sanctuaires de Fés، Marsam، ص. 61–62، ISBN 9789954210864، مؤرشف من الأصل في 3 سبتمبر 2021.
  6. ^ "Fès, l'âme du Maroc DOUZE SIÈCLES D'HISTOIRE La berbérité dans la construction de l'identité fassie"، Fès, l’âme du Maroc DOUZE SIÈCLES D’HISTOIRE La berbérité dans la construction de l’identité fassie، مؤرشف من الأصل في 11 فبراير 2021، اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2020.
  7. ^ زوايا مدينة فاس نسخة محفوظة 2020-10-30 على موقع واي باك مشين.