تُجسّد مدرسة العطارين في فاس العديد من السمات المعتادة للعمارة المغربية

تعكس الهندسة المعمارية لمدينة فاس بالمغرب الاتجاهات الأوسع للعمارة المغربية التي يرجع تاريخها إلى تأسيس المدينة في أواخر القرن الثامن وحتى العصور الحديثة. تشتهر مدينة فاس القديمة، المكونة من فاس البالي وفاس الجديد، بكونها مدينة من العصور الوسطى في شمال إفريقيا تم الحفاظ عليها بشكل استثنائي وهي مصنفة كموقع تراث عالمي لليونسكو.[1] لا يزال عدد كبير من المعالم التاريخية من فترات مختلفة موجودة لحدّ اليوم، بما في ذلك المساجد والمدارس والكنيس والحمامات، والبازارات والخانات والتحصينات الدفاعية والأبواب والمنازل التاريخية والقصور.

التاريخ[عدل]

التاريخ المبكر (القرنان التاسع والعاشر)[عدل]

منظر لجامع القرويين في حي القرويين في فاس. تأسس المسجد عام 859 ولكن تم توسيعه وتعديله مرارًا وتكرارًا ليصبح مركزًا رئيسيًا للتعلم. يمكن رؤية أسطحه المكسوة بالبلاط الأخضر ومئذنته البيضاء (على اليسار).
منظر لجامع الأندلس في الحي الأندلسي في فاس. تأسس المسجد عام 859 ولكن تم توسيعه لاحقًا، بما في ذلك إضافة مئذنة بيضاء (على اليسار) في القرن العاشر.

تأسست المدينة على ضفة واد فاس من قبل إدريس الأول عام 789، مؤسس السلالة الإدريسية. بنى ابنه إدريس الثاني (808)،[2] مستوطنة على ضفة النهر المقابلة عام 809 ونقل عاصمته إلى فاس من وليلي.[3]:35[4]:35[5]:83 سرعان ما ستتطور هذه المستوطنات إلى موقعين محاطين بجدران ومستقلين إلى حد كبير، وغالبًا ما يتعارض أحدهما مع الآخر: مدينة فاس والعالية. كان السكان الأوائل يتألفون في الغالب من الأمازيغ، إلى جانب مئات المحاربين العرب من القيروان الذين شكلوا حاشية إدريس الثاني.[3][5] كانت أولى مساجد المدينة مسجد الشرفاء ومسجد الأنوار؛ غير أنّها تعد موجودة في شكلها الأصلي. أصبح مسجد الشرفاء موقع دفن إدريس الثاني بعد وفاته، وتطور لاحقًا إلى زاوية مولاي إدريس الثاني الموجودة اليوم، بينما لم يبقى من مسجد الأنوار سوى بقايا صغيرة.[3]

ازدادت الهجرة العربية إلى فاس بعد ذلك، بما في ذلك العائلات الأندلسية ذات الأصول العربية والأيبيرية[6] الذين طردوا من قرطبة في 817-818 بعد تمرد ضد الحكم الأول،[3]:46[7] وكذلك العائلات العربية التي تم منعها من القيروان ( تونس الحديثة) بعد تمرد آخر عام 824. أعطى هؤلاء المهاجرون المدينة طابعها العربي. استقر الأندلسيون في الغالب في مدينة فاس، بينما وجد التونسيون موطنهم في العالية. وهاتان الموجتان من المهاجرين أطلقتا لاحقًا اسمهما على موقعي عدوة الأندلسيين وعدوة القرويين.[8]:51 يُعتقد أنّ جامع القرويين وجامع الأندلس قد تم إنشاؤهما في هذه الفترة في عام 859. أدى تراجع سلالة الإدريسيين بعد ذلك إلى انتقال فاس بين مختلف الإمبراطوريات والفصائل المحلية في القرن العاشر.[5][3]

بُنيت أقدم آثار العصر الإسلامي الباقية في فاس - مسجدا القرويين والأندلس - على شكل بهو معمد، واستخدمت مبكرا قوس حدوة الحصان.[9][10] تعكس هذه التأثيرات من المعالم القديمة الرئيسية مثل جامع عقبة بن نافع وجامع قرطبة الكبير.[11] في القرن العاشر، دخل جزء كبير من شمال المغرب، بما في ذلك فاس، مباشرة في دائرة نفوذ الدولة الأموية في الأندلس، مع منافسة من الدولة الفاطمية في الشرق.[8] وتشمل المساهمات المبكرة في العمارة المغربية من هذه الفترة التوسعات في مسجدي القرويين والأندلس، وإضافة مآذنهم المربعة، توقعًا للشكل القياسي اللاحق للمآذن المغربية.[10][9]

عصر المرابطين والموحدين (القرنان الحادي عشر والثالث عشر)[عدل]

باب المحروق، البوابة الغربية للمدينة من العهد الموحدي (1982)

أدى صعود المرابطين في القرن الحادي عشر إلى تأسيس عاصمة جديدة في مراكش جنوبا، كما أبقى الموحدون من بعدهم على مراكش كمركز قوتهم. ومع ذلك، ظلت فاس المدينة الثانية لإمبراطورياتهم. استمر النشاط الاقتصادي التجاري للمدينة وتأثيرها الفكري في النمو. وحد المرابطون مدينتي مدينة فاس والعالية لأول مرة في مدينة واحدة كبيرة مع مجموعة واحدة من الأسوار. كما قاموا بتوسيع مسجد القرويين، الذي كان يعتبر مركزا دينيا وأيضًا مؤسسة تعليمية.[3] عندما حاصر زعيم الموحدين عبد المؤمن المدينة واحتلها عام 1145، هدم تحصينات المدينة عقابًا على مقاومتها.[3][4][12] ومع ذلك، وبسبب الأهمية الاقتصادية والعسكرية المستمرة لفاس، أمر الخليفة الموحدي يعقوب المنصور بإعادة بناء الأسوار.[13]:36[12]:606 تم الانتهاء من الجدران من قبل خليفته محمد الناصر في عام 1204،[13] مما منحها شكلها النهائي وإنشاء محيط فاس البالي حتى يومنا هذا.[3][12][4]

تعتبر فترة المرابطين والموحدين من أكثر المراحل التي تكوّنت فيها العمارة المغربية والمغاربية، حيث أُسّست العديد من الأشكال والزخارف التي تم صقلها في القرون اللاحقة.[9][14][11][15] تبنى المرابطون التطورات المعمارية للأندلس، مثل الأقواس المتشابكة المعقدة للمسجد الكبير في قرطبة وقصر الجعفرية في سرقسطة، مع إدخال تقنيات زخرفية جديدة من الشرق مثل المقرنصات.[14][16] خارج فاس، غالبا ما يُعتبر جامع الكتبية والمسجد الأعظم (تينمل) نماذج أولية للمساجد المغربية اللاحقة.[14][9] وبالمثل، فإن المآذن الضخمة (مثل مئذنة الكتبية، والخيرالدة في إشبيلية، وصومعة حسان بالرباط) والبوابات المُزخرفة (على سبيل المثال باب أكناو في مراكش وباب الوداية باب الرواح بالرباط) من الفترة الموحدية أرست أيضًا مخططات الزخرفة الشاملة التي تكررت في هذه العناصر المعمارية منذ ذلك الحين. كانت مئذنة مسجد القصبة بمراكش مؤثرة بشكل خاص ووضعت أسلوبًا تكرر، مع بعض التفاصيل، في الفترة المرينية التالية.[17][14][9]

العصر المريني والعصر الذهبي (القرنان الثالث عشر والخامس عشر)[عدل]

مئذنة الجامع الكبير بفاس التي بناها المرينيون في القرن الثالث عشر

استعادت فاس مكانتها السياسية وأصبحت معترف بها كعاصمة خلال عهد المرينيين بين القرنين الثالث عشر والخامس عشر. في عام 1276، بنى السلطان المريني أبو يوسف يعقوب مدينة إدارية جديدة بالكامل أو قلعة ملكية إلى الغرب من المدينة القديمة، على أرض مرتفعة تطل عليها.[3][4] هو ما أصبح يُعرف بفاس الجديد، وشمل القصر الملكي للسلاطين (دار المخزن)، والمكاتب الإدارية للدولة، ومقرات الجيش.[3][4] كان لفاس الجديد مجموعتها الخاصة من الجدران والبوابات المحصنة. كان معظم محيطها الخارجي محميًا بمجموعة من الجدران المزدوجة؛ جدار داخلي طويل مع أبراج مربعة ثقيلة على فترات منتظمة وجدار خارجي أصغر مع أبراج صغيرة.[18] مدخلها الشمالي، في بداية الطريق إلى مكناس، يتألف من جسر محصن (الآن المشور القديم) فوق واد فاس. في الداخل، تم تقسيم المدينة إلى مناطق مختلفة، بعضها، بما في ذلك دار المخزن، كانت لها جدران وبوابات تفصلها عن غيرها.[3] منطقة أخرى، عُرفت في البداية باسم حمص وتحولت فيما بعد إلى الملاح اليهودي، أضيفت أيضًا إلى الجنوب.[4][3] في عام 1287، أنشأ السلطان أبو يعقوب يوسف (ابن أبو يوسف يعقوب) شمالا حديقة ترفيهية شاسعة، تُعرف باسم جنان المسرة. كانت تُروى الحدائق عبر قناة مقنطرة تسحب المياه من واد فاس من خلال ناعورة ضخمة، يبلغ قطرها حوالي 26 مترًا، وتقع على الجانب الغربي من باب الدكاكين. على الرغم من اختفاء الحدائق وعجلة المياه منذ ذلك الحين، إلا أن آثار القناة السابقة تظهر في الجدار الغربي للمشور الجديد اليوم وأيضًا في الأبراج المثمنة الكبيرة في باب السيكمة، أحد البوابات السابقة للحديقة.[18][19]

مدرسة العطارين التي بناها المرينيون في القرن الرابع عشر

كان المرينيون أيضًا مهمين في زيادة صقل الإرث الفني الذي أنشأه أسلافهم. قاموا ببناء نصب تذكارية ذات زخارف واسعة النطاق ومعقدة بشكل متزايد، لا سيما من الخشب والجص.[9] كما كانوا أول من استخدم استخدام الزليج على نطاق واسع (أعمال البلاط الفسيفسائي في أنماط هندسية معقدة).[20] والجدير بالذكر أنهم كانوا أول من بنوا المدارس الإسلامية، وهي نوع من المؤسسات نشأت في إيران وانتشرت غربًا.[9] تعتبر مدارس فاس، مثل المدرسة البوعنانية ومدرسة العطارين ومدرسة الصهريج، من أعظم الأعمال المعمارية في هذه الفترة.[21][22][9] بينما اتبعت هندسة المساجد إلى حد كبير نموذج الموحدين، كان أحد التغييرات الملحوظة هو الزيادة التدريجية في حجم الصحن أو الفناء، والذي كان في السابق عنصرًا ثانويًا في مخطط الأرضية ولكنه في النهاية، في فترة السعديين اللاحقة، أصبح كبيرًا مثل قاعة الصلاة الرئيسية وأحيانا أكبر..[23]

كان النمط المعماري في عهد المرينيين وثيق الصلة أيضًا بالنمط الموجود في مملكة غرناطة، في ظل السلالة النصرية المعاصرة.[9] وهكذا فإن زخرفة قصر الحمراء الشهير تذكرنا بما تم بناؤه في فاس في نفس الوقت. عندما احتلت إسبانيا الكاثوليكية غرناطة في عام 1492 وانتهت آخر مملكة إسلامية في الأندلس، فرّ العديد من المسلمين الإسبان (وأيضا اليهود) إلى المغرب وشمال إفريقيا، مما أدى إلى زيادة أخرى في التأثير الأندلسي في فاس خلال الأجيال اللاحقة.[22]

الانحدار والتنمية في عهد السعديين والعلويين (القرنان السادس عشر والتاسع عشر)[عدل]

برج الشمال، قلعة بارود بناها السعديون في القرن السادس عشر

بعد انهيار السلالة المرينية، دخلت فاس في حقبة مختلطة من التدهور والازدهار العرضي تحت حكم السعديين والعلويين. السعديون، الذين جعلوا مراكش مرة أخرى عاصمة لهم، لم يولوا اهتمامًا كبيرًا بفاس، باستثناء إضافتهم لأجنحة الوضوء المزخرفة إلى فناء مسجد القرويين خلال فترة وجودهم.[10] نتيجة التوترات المستمرة مع سكان المدينة، قام السعديون ببناء عدد من الحصون والمعاقل الجديدة حول المدينة، والتي يبدو أنها تهدف إلى إبقاء السيطرة على السكان المحليين. كانت تقع في الغالب على أرض مرتفعة تطل على فاس البالي، حيث كان من السهل عليهم قصف المدينة بالمدافع.[3][4] ومن بينها هناك قصبة تامدرت، داخل أسوار المدينة بالقرب من باب الفتوح، وحصون برج الشمال على التلال نحو الشمال، والبرج الجنوبي على التلال في الجنوب، وبرج الشيخ أحمد إلى الغرب، عند نقطة في أسوار فاس الجديد كانت الأقرب إلى فاس البالي. تم بناؤها في أواخر القرن السادس عشر، معظمها من قبل السلطان أحمد المنصور.[4][3] كما تم بناء معقلان آخران، هما البرج الطويل وبرج سيدي بو نافع، على طول أسوار فاس الجديد جنوب برج الشيخ أحمد.[3] برج الشمال والبرج الجنوبي في فاس الجديد هي التحصينات الوحيدة في فاس التي تُظهرالتأثير الأوروبي الواضح (البرتغالي على الأرجح) في تصميمها، وتم تحديثها لتكون بمثابة دفاعات في عصر البارود. ربما تم بناء بعضها بمساعدة أسرى الحرب الأوروبيين المسيحيين نتيجة انتصار السعديين على البرتغاليين في معركة الملوك الثلاثة عام 1578.[4][24]

زاوية مولاي إدريس الثاني؛ يعود تاريخ المبنى اليوم بالكامل إلى إعادة الإعمار التي قام بها مولاي إسماعيل في أوائل القرن الثامن عشر، وزخارف أخرى في عهد السلاطين العلويين اللاحقين

استولى مولاي الرشيد، مؤسس السلالة العلوية، على فاس عام 1666 وجعلها عاصمته.[4] شرع في استعادة المدينة بعد فترة طويلة من الإهمال. قام ببناء قصبة شراردة (المعروفة أيضًا باسم قصبة الخميس) إلى الشمال من فاس الجديد والقصر الملكي من أجل إيواء جزء كبير من قواته القبلية.[3][4] كما قام بترميم أو إعادة بناء ما أصبح يُعرف باسم قصبة النوار، والتي أصبحت أماكن معيشة أتباعه من منطقة تافيلالت (موطن أجداد الأسرة العلويين). لهذا السبب، عُرفت القصبة أيضًا باسم القصبة الفيلالي ("قصبة أهل تافيلالت").[3] بعد وفاة مولاي الرشيد مرّت فاس بفترة مظلمة أخرى. نقل خليفته، مولاي إسماعيل، العاصمة إلى مكناس، على الرغم من أنه رعى بعض مشاريع البناء الكبرى في فاس. والجدير بالذكر أنه أعاد بناء زاوية مولاي إدريس الثاني بالكامل بين عامي 1717 و 1720، مما أعطى المبنى معظم شكله الحالي.[4][25]

من عهد مولاي محمد بن عبد الله فصاعدا استعادت فاس قوتها وهيبتها.[3] واصل العلويون إعادة بناء أو ترميم العديد من المعالم الأثرية، فضلاً عن توسيع أراضي القصر الملكي عدة مرات. تم إجراء التغيير النهائي والأهم على تضاريس فاس في عهد مولاي الحسن الأول (1873-1894)، الذي ربط أخيرًا فاس الجديد وفاس البالي من خلال بناء ممر مُسوّر بينهما.[3][4] داخل هذا الممر الجديد، بين المدينتين، تم بناء حدائق جديدة وقصور صيفية يستخدمها أفراد العائلة المالكة والمجتمع الراقي بالعاصمة، مثل جنان السبيل وقصر دار البطحاء.[3][26] قام مولاي الحسن أيضًا بتوسيع القصر الملكي القديم نفسه، حيث امتدّ مدخله حتى الموقع الحالي للمشور القديم مع إضافة المشور الجديد، جنبًا إلى جنب مع باب المكينة إلى الشمال. وقد أدى ذلك أيضًا إلى فصل حي مولاي عبد الله إلى الشمال الغربي عن باقي مدينة فاس الجديدة.[26]

الفترة الاستعمارية الفرنسية والوقت الحاضر (القرنان 20 و 21)[عدل]

في عام 1912 تم التوقيع على معاهدة فاس وأصبح المغرب محمية فرنسية، بينما سيطرت إسبانيا على شمال المغرب. تم نقل العاصمة مرة أخرى، هذه المرة إلى الرباط، التي لا تزال العاصمة حتى يومنا هذا. استعاد المغرب استقلاله عن فرنسا وإسبانيا عام 1956.[5]

شارع الحسن الثاني بفاس (في الأصل شارع فرنسا)، أهم شارع في فاس، تمّ بناؤه خلال فترة الاحتلال الفرنسية بعد عام 1912

قام الجنرال الفرنسي المقيم هوبير ليوطي بتعيين هنري بروست للإشراف على التنمية الحضرية للمدن الواقعة تحت سيطرته.[27][28] كانت إحدى السياسات المهمة ذات الآثار طويلة المدى هي قرار التخلي إلى حد كبير عن إعادة تطوير المدن التاريخية القائمة والاحتفاظ بها عمداً كمواقع للتراث التاريخي، لا تزال تُعرف اليوم باسم "المدن القديمة". بدلاً من ذلك، قامت الإدارة الفرنسية ببناء مدن حديثة جديدة (المدن المخططة) خارج المدن القديمة مباشرةً، حيث أقام فيها المستوطنون الأوروبيون. كان هذا جزءًا من "سياسة الارتباط" الأكبر التي تبناها ليوطي والتي فضلت أشكالًا مختلفة من الحكم الاستعماري غير المباشر من خلال الحفاظ على المؤسسات والنخب المحلية، على عكس السياسات الاستعمارية الفرنسية الأخرى التي فضلت "الاستيعاب".[29][30] كانت الرغبة في الحفاظ على المدن التاريخية متوافقة أيضًا مع أحد الاتجاهات السائدة في الأفكار الأوروبية حول التخطيط الحضري في ذلك الوقت والتي دعت إلى الحفاظ على المدن التاريخية في أوروبا - وهي الأفكار التي فضلها ليوطي نفسه.[28] حافظت لوائح البناء الجديدة على الميزات المعمارية الموجودة مسبقًا في البلاد ووازنتها مع التحضر السريع. ومع ذلك، في حين أن هذه السياسة حافظت على المعالم التاريخية، فقد كان لها أيضًا عواقب أخرى على المدى الطويل من خلال تعطيل التنمية الحضرية في هذه المناطق التراثية والتسبب في نقص المساكن في بعض المناطق.[29] كما قُمعت الابتكارات المعمارية المغربية المحلية، على سبيل المثال في فاس البالي حيث يُطلب من المقيمين المغاربة الاحتفاظ بمنازلهم - بما في ذلك أي منازل حديثة البناء - بما يتوافق مع ما تعتبره الإدارة الفرنسية الهندسة المعمارية الأصلية التاريخية.[30] في بعض الحالات، أزال المسؤولون الفرنسيون أو أعادوا تشكيل المباني المغربية الحديثة قبل الاستعمار والتي تأثرت بشكل واضح بالأنماط الأوروبية من أجل محو ما اعتبروه تدخلاً أجنبياً أو غير محلي في العمارة المغربية، مثل بوابة باب كامبيني (المعروفة الآن باب الشمس)، الذي تم بناؤها على الطراز الإيطالي في القرن التاسع عشر، ولكن أعيد بناؤها من قبل الفرنسيين بأسلوب "مغاربي".[30]

في المقابل، شيّد المهندسون المعماريون الفرنسيون المباني في المدن الجديدة التي تتوافق مع الوظائف والتخطيطات الأوروبية الحديثة، ولكن مظهرها كان ممزوجًا بشكل كبير مع الزخارف المغربية المحلية، مما أدى إلى فن العمارة أو الطراز المغربي الجديد.[31] في بعض الحالات، أدخل الفرنسيون أيضًا مبانٍ ذات مظهر مغربي في نسيج المدن القديمة، مثل بوابة باب بوجلود في فاس (اكتملت سنة 1913[4]) وثانوية مولاي إدريس المجاورة (افتتحت عام 1918).[30] قدمت المدن الفرنسية الجديدة أيضًا أنماطًا أكثر حداثة مثل آرت ديكو.

اليوم، حافظت مدينة فاس على الوظائف الأصلية والهندسة المعمارية لهذا الفضاء الحضري، مما أدى إلى إدراجها في قائمة التراث العالمي في عام 1981.[1] يمكن أن يُعزى البقاء الناجح للهندسة المعمارية التقليدية إلى الالتزام بمواصلة عكس أنماط الموجات المتتالية من السكان، والتي مرّت على المدينة على مدار تاريخها الطويل.[32]

تصميم المدينة[عدل]

تعتبر الطالعة الكبيرة أطول وأهم شارع بفاس البالي، تمتدّ بين المدخل الغربي للمدينة ومنطقة القرويين في مركزها. تتضمّن العديد من الأسواق والمحلات التجارية
الأزقّة الضيقة بالمدينة

تتكون مدينة فاس التاريخية من فاس البالي، المدينة الأصلية التي أسستها الدولة الإدريسية على ضفّتي واد فاس في أواخر القرن الثامن وأوائل القرن التاسع، وفاس الجديد، التي تأسست على أرض مرتفعة إلى الغرب في القرن الثالث عشر. وهي تختلف عن مدينة فاس الجدبدة التي أسسها الفرنسيون في الأصل. ترتبط هاتان المدينتان التاريخيتان ببعضهما البعض وعادة ما يشار إليهما معًا باسم "مدينة فاس القديمة".[1]

تبلغ مساحة مدينة فاس حوالي 800 أكر وتحيط بها 25 كيلومترًا من الأسوار التاريخية.[33] كما هو الحال في العديد من المدن الإسلامية في العصور الوسطى، تمتدّ شوارع السوق الرئيسية في فاس عادةً من البوابات الرئيسية للمدينة إلى منطقة مسجد المدينة الرئيسي (في هذه الحالة القرويين، وبدرجة أقل زاوية مولاي إدريس الثاني، المعروفة تاريخيًا باسم مسجد الشرفاء)، والذي يقع بدوره في وسط المناطق التجارية والاقتصادية الرئيسية في المدينة.[4][3] شوارع السوق نفسها تشكل المحاور التجارية الرئيسية في المدينة وتعد موطنا لمعظم فنادقها (نزل للتجار). نتيجة لذلك، نادرا ما يضظرّ التجار والزوار الأجانب إلى التجول خارج هذه المناطق، ومعظم الشوارع المتفرعة منها تؤدي فقط إلى الممرات السكنية المحلية (غالبًا ما تسمى "الدرب")، وكثير منها يؤدي إلى طرق مسدودة.[4] حتى اليوم، يتواجد السياح بشكل عام فقط في هذه الطرق التجارية الرئيسية. تقع أهم المعالم الأثرية والمؤسسات في المدينة أيضًا في شوارع السوق الرئيسية أو بالقرب منها.[3][4] وبناءً عليه، تتمتع المدينة ببنية عمرانية متماسكة وهرمية يمكن تمييزها على مستويين.[33] على المستوى المحلي، تتخصص الأحياء الفردية والمناطق للأغراض السكنية والتجارية والصناعية. على مستوى أوسع، فإن المدينة منظمة فيما يتعلق بالنقاط الرئيسية ذات الأهمية مثل البوابات والمساجد الرئيسية. على هذا المستوى الأوسع، هناك ما يقرب من أربعة مراكز رئيسية للنشاط والتنظيم الحضريين: واحد حول جامع القرويين، وواحد حول جامع الأندلس، وآخر حول مسجد المدرسة البوعنانية، وتكتل فاس الجديد المنفصل تاريخيًا.[33]

الطراز المعماري[عدل]

تحتوي فاس على العديد من الأمثلة المهمة للعمارة المغربية التقليدية. تطور هذا النمط المعماري خلال الفترة الإسلامية وكان جزءًا من مجمع ثقافي وفني أوسع يشار إليه غالبًا باسم العمارة المغاربية، والذي ميّز مناطق المغرب والأندلس ( إسبانيا المُسلمة والبرتغال) وأجزاء من الجزائر وتونس الحالية.[9][20][34][22] مزجت التأثيرات من الثقافة الأمازيغية في شمال أفريقيا، وإسبانيا قبل الإسلام (الرومانية والبيزنطية والقوطية الغربية)، والتيارات الفنية المعاصرة في الشرق الأوسط الإسلامي لتطوير أسلوب فريد على مر القرون مع سمات مميزة مثل القوس المغاربي، وحدائق الرياض، وأعمدة المساجد مع المآذن المربعة، والمقرنصات المنحوتة، ومزيج من الزخارف الهندسية الإسلامية، والزخرفة العربية، وزخارف الخط العربي في الخشب، والجص، والبلاط (خاصةالزليج).[9][20][35][11]

أنواع المباني[عدل]

الجوامع[عدل]

المساجد التاريخية الكبرى[عدل]

تعتبر المساجد من أبرز المباني المعمارية في مدينة فاس. الغرض من المسجد متعدد الأوجه، فهو بمثابة مكان للعبادة والصلاة، وفي الوقت نفسه كان يستخدم تقليديًا أيضًا كمركز للتعليم والتعلم. على هذا النحو، تُعدُّ المساجد مكونًا لا غنى عنه للنسيج العمراني للمدينة القديمة، حيث إنها تجمع المجتمع معًا وتعمل كمركز اجتماعي ومجتمعي ومركز تعليمي.

يوجد في المدينة العديد من المساجد التاريخية، بعضها جزء من مدرسة أو زاوية. من بين أقدم المساجد التي لا تزال قائمة حتى اليوم مسجد القرويين المرموق الذي تأسس عام 857 (وتم توسيعه لاحقًا)،[36] ومسجد الأندلس الذي تأسس عام 859-860،[37] وجامع بوجلود من أواخر القرن الثاني عشر،[38] ومسجد قصبة النوار (الذي ربما كان موجودًا في العهد الموحدي، ومن المحتمل أنه قد تم إعادة بناءه في وقت لاحق[39][3]). يعتبر مسجدي الشرفاء والأنوار أقدم مساجد المدينة، وقد عرفت تغييرا في شكلها الأصلي. كان مسجد الشرفاء مكان دفن إدريس الثاني، وتطور إلى زاوية مولاي إدريس الثاني الموجودة اليوم، في حين لم يبق من مسجد الأنوار سوى بقايا صغيرة.[3] تم إنشاء جامع القرويين في البداية كمكان للعبادة، ولكن تم إجراء دروس التدريس أيضًا داخل المسجد وتطور ليصبح مكانًا لتنمية المعرفة بالعلوم الإسلامية والعلوم الأخرى. وهكذا، تطور في وقت واحد إلى مؤسسة تعليمية كبرى ذات مكانة علمية، ومنذ عام 1963 أصبح جامعة حكومية في المغرب.[40][41][42]

يعود تاريخ عدد من المساجد إلى العصر المريني المهم، عندما كانت فاس عاصمة المغرب وتم إنشاء فاس الجديد. وتشمل كل من المسجد الكبير بفاس الجديد من عام 1276، ومسجد أبو الحسن من عام 1341،[43] ومسجد الشرابليين من عام 1342،[44] ومسجد الحمراء من الفترة نفسها تقريبًا (التاريخ المحدد غير مؤكد)،[9] وجامع لالة الزهر من عام 1357،[45]:65 ومسجد لالة غريبة من عام 1408.[3]:64 باستثناء مسجد لالة غريبة، تحتوي جميعها على مآذن غنية بالزخارف، بالإضافة إلى ميزات زخرفية أخرى.[3]:64 يعود تاريخ مسجد باب الكيسة أيضًا في الأصل إلى عهد السلطان المريني أبو الحسن (1331-1351)، ولكن تم تعديله بشكل أكبر في القرون اللاحقة.[22] تشمل المساجد الرئيسية الأخرى من العصر العلوي الأحدث مسجد مولاي عبد الله، الذي بُني في أوائل القرن الثامن عشر، وبجواره تتواجد مقبرة تحتوي على قبر السلطان مولاي عبد الله وأفراد السلالة العلوية لاحقًا.[9] تم بناء مسجد الديوان ومسجد الرصيف ومسجد الواد الحالي في عهد مولاي سليمان (1793-1822).[34]:28 تشمل زاوية مولاي إدريس الثاني (المذكورة سابقًا) وزاوية سيدي أحمد التيجاني مناطق المساجد أيضًا، وكذلك العديد من الزوايا البارزة الأخرى في المدينة.[39][3]

مساجد أخرى[عدل]

لا تزال المدينة القديمة تضم العديد من المساجد المحلية التاريخية الأخرى الأقل توثيقًا. وصفت دراسة أجراها المهندس المعماري الروسي الفرنسي بوريس ماسلو عام 1932 وأوضحت بعضًا منها، ولكن ليس كلها.[45][46] ومع ذلك، فإن بعضها يحتوي على تفاصيل معمارية مثيرة للاهتمام وتُظهر اختلافات من المساجد الفاسية الكلاسيكية الأخرى. فيما يلي بعض الأمثلة التي تتوفر عنها المعلومات:

  • مسجد عين الخيل (ويسمى أيضًا جامع الأزهر)، على سبيل المثال، له مئذنة مثمنة الشكل، وقاعتان للصلاة تقعان على مستويين. كلا الميزتين غير موجودتين في مساجد المدينة النموذجية.[20]:132[47] ومن المعروف أيضًا أن العالم الصوفي الشهير ابن عربي كان يتردد عليه، وبالتالي يُعتقد أنه موجود منذ أواخر القرن الثاني عشر (خلال الفترة الموحدية).[47]
  • يحتوي جامع البيضاء على نافورة في الشارع ومئذنة بارزة يمكن رؤيتها بشكل بارز على طول الشارع الرئيسي لفاس الجديد، شمال مسجد الحمراء مباشرة. رأى بوريس ماسلو دلائل واضحة على أن المسجد مرّ بفترتين مختلفتين من البناء، ولكن لم يشر الباحثين إلى أي تواريخ بخلاف الافتراض بأنه تم بناؤه في وقت ما بعد مسجد الحمراء القريب (القرن الرابع عشر).[45]:120[3]:101
  • يقع الجامع المزلجة في حي الدوح (غرب فاس البالي)، ويعود تاريخه في الأصل إلى العصر المريني ويتميز بلوحة زخرفية أنيقة من الخط الكوفي المربع فوق مدخل الشارع.[45]
  • يقع مسجد درب الشيخ شمال شرق حمام المخفية في حي الجزيرة، ويحتوي على مئذنة مزخرفة بالدرج والكتف على واجهته الجنوبية والشرقية (الجوانب المواجهة للشارع)، بينما تُركت واجهته الشمالية والغربية فارغة. أعيد بناء برج الفانوس الثانوي الموجود أعلى العمود الرئيسي للمئذنة في الآونة الأخيرة.[45]:110-111
  • من المحتمل أن يعود تاريخ مسجد عين زليتن، الواقع في حي عين زليتن شمال فاس البالي، إلى أواخر القرن الرابع عشر خلال الفترة المرينية. تشترك مئذنتها مع مئذنة درب الشيخ في سمة الزخرفة الانتقائية: فقط واجهتها الشمالية المواجهة للشارع مزخرفة بدقة، بينما الواجهات الأخرى فارغة.[45]:107-108
  • مئذنة جامع المزلجة، التي يمكن رؤيتها بجوار شارع بن محمد العلوي الحديثة (الطريق الرئيسي المؤدي إلى ساحة الرصيف)، بسيطة بشكل غير عادي ولا تحتوي على برج ثانوي على الإطلاق، بل يعلوها سقف هرمي صغير من البلاط الأخضر.[45]:137-138

تضم المدينة الجديدة أيضًا العديد من المساجد الحديثة من القرن العشرين أو ما بعده. من بينها هناك مسجد الإمام مالك، وهو الأكبر في المدينة ويقع بالقرب من محطة القطار،[48] ومسجد تونس الواقع بالقرب من منطقة وسط المدينة.[49]

الكنائس[عدل]

كنيس ابن دنان (تأسس في القرن السابع عشر ولكن أعيد بناؤه لاحقًا)

الملاح (الحي اليهودي) في فاس الجديد هو موقع كنيس ابن دنان الذي يعود تاريخه إلى القرن السابع عشر، وكنيس صلاة الفاسيين، والعديد من المعابد اليهودية الأخرى، على الرغم من عدم وجود أي منها يعمل اليوم.[4][50][51] كان للمعابد تصميم مختلف تمامًا عن المساجد ولكنها غالبًا ما تشترك في اتجاهات زخرفية مماثلة لبقية العمارة المغربية، مثل البلاط الملون والجص المنحوت.[4][50]

المدارس[عدل]

كانت المدرسة مؤسسة نشأت في شمال شرق إيران في أوائل القرن الحادي عشر وتم تبنيها تدريجياً في الغرب.[9][20] قدمت هذه المؤسسات التعليم العالي وعملت على تكوين العلماء المسلمين، لا سيما في الشريعة والفقه الإسلامي. كانت المدرسة في العالم السني بشكل عام مناقضة للمذاهب الدينية "غير التقليدية"، بما في ذلك العقيدة التي تبنتها سلالة الموحدين. على هذا النحو، فقد ازدهرت في المغرب فقط في أواخر القرن الثالث عشر، في ظلّ السلالة المرينية التي خلفت الموحدين.[9] بالنسبة للمرينيين، أدّت المدارس الدينية أيضًا دورًا في تعزيز الشرعية السياسية لسلالتهم. لقد استخدموا هذه الرعاية لتشجيع ولاء النخب الدينية المؤثرة والمستقلة في البلاد، وأيضًا لتصوير أنفسهم لعامة السكان على أنهم حماة ومروجون للإسلام السني.[9][52] أخيرًا، أدّت المدارس أيضًا دورًا مهمًا في تدريب العلماء والنخب الذين يديرون الدولة.[52] احتفظت فاس تقليديًا بمكانة مؤثرة كعاصمة دينية في المنطقة، مثل جامعة القرويين الشهيرة. لعبت المدارس الدينية دورًا داعمًا لهذه المؤسسة الكبرى، ويرجع ذلك جزئيًا إلى أنها، على عكس المسجد، تُوفّر أماكن إقامة للطلاب الذين يأتون من خارج المدينة.[20]:137[34]

كانت المدارس الدينية بشكل عام تتمحور حول فناء رئيسي به نافورة مركزية، يمكن الوصول إليها من الغرف الأخرى. كانت أماكن معيشة الطلاب موزعة عادةً على طابق علوي حول الفناء. تضمنت العديد من المدارس أيضًا قاعة للصلاة بها محراب. في العصر المريني، تطورت المدارس الدينية أيضًا لتُزيَّن ببذخ.[20][9]:110 ومع ذلك، كانت المدارس أيضًا مؤسسات تعليمية في حد ذاتها وتقدم دوراتها الخاصة، مع بعض العلماء المسلمين الذين اكتسبوا سمعتهم من خلال التدريس في مدارس معينة.[34]:141

كانت المدرسة الرسمية الأولى هي مدرسة الصفارين في فاس البالي للسلطان أبو يوسف عام 1271.[21]:312 كان السلطان أبو الحسن أكثر من اهتم ببناء المدرسة، حيث استكمل مدرسة العطارين، والمدرسة المصباحية، ومدرسة الصهريج في مدينة فاس وحدها، والعديد من المدارس في مدن أخرى مثل سلا ومكناس. بنى ابنه أبو عنان فارس المدرسة البوعنانية الشهيرة، وبحلول وقت وفاته، كان لكل مدينة رئيسية في الإمبراطورية المرينية مدرسة واحدة على الأقل.[53] أكبر مدرسة دينية في قلب المدينة القديمة هي مدرسة الشراطين بتكليف من السلطان العلوي الرشيد في 1670.[54]

المقابر والأضرحة والزوايا[عدل]

تقع زاوية مولاي إدريس الثاني في قلب فاس البالي، وهي زاوية تحتوي على قبر إدريس الثاني (أو مولاي إدريس الثاني عند تضمين لقبه الشريف) الذي يعتبر المؤسس الرئيسي لمدينة فاس.[21][22] آخر زاوية معروفة ومهمة هي زاوية سيدي أحمد التيجاني، التي تُحيي ذكرى أحمد التيجاني، مؤسس التيجانية من القرن 18.[55] ينتشر عدد من الزوايا في أماكن أخرى من المدينة، ويحتوي العديد منها على مقابر لأولياء أو علماء صوفيين مهمين، مثل زاوية سيدي عبد القادر الفاسي، وزاوية سيدي أحمد الشاوي، وزاوية سيدي التاودي بن سودة.[39]

تضم المدينة القديمة أيضًا العديد من المقابر التاريخية الكبرى التي كانت موجودة خارج بوابات المدينة الرئيسية، وهي مقابر باب الفتوح (أهمها)، وباب المحروق، وباب الكيسة. تتضمن بعض هذه المقابر مرابط أو مبانٍ مقببة تحتوي على قبور الأولياء المسلمين المحليين (غالبًا ما يُعتبرون صوفيين). ومن أهمها مرابط سيدي حرازم في مقبرة باب الفتوح.[3] إلى الشمال، بالقرب من مقبرة باب الكيسة، توجد أيضًا مقابر المرينيين التي بنيت خلال القرن الرابع عشر كمقبرة للسلاطين المرينيين، والتي دمرت اليوم ولكنها لا تزال معلمًا معروفًا للمدينة.[4]

الفنادق "خان" (مباني تجارية تاريخية)[عدل]

تضم مدينة فاس القديمة أكثر من مائة فندق. كانت عبارة عن مبانٍ تجارية وفرت السكن للتجار والمسافرين، كما كانت تؤوي ورش الحرفيين.[3]:318 كما أنها كانت تستخدم في كثير من الأحيان كأماكن للأنشطة التجارية الأخرى مثل الأسواق والمزادات.[3] ومن أشهرها فندق النجارين، الذي بناه أالأمين الحاج الخياط عديل في القرن الثامن عشر لتوفير الإقامة والتخزين للتجار، والذي يضم الآن متحف النجارين للفنون والحرف الخشبية.[56][20] ومن الأمثلة الرئيسية الأخرى فندق الشماعين وفندق التطوانيين، ويعود تاريخهما إلى العهد المريني أو في وقت سابق، وفندق الصاغة المعاصر لصندوق النجارين.[3][22][57][58]

الحمامات[عدل]

منظر على السّطح لقِباب حمام الصفارين، الواقع في

تشتهر فاس أيضًا بحفاظها على عدد كبير من الحمامات التاريخية، ويرجع الفضل في ذلك جزئيًا إلى استمرار استخدامها من قبل السكان المحليين حتى يومنا هذا.[59][60][61] من بين إجمالي 5000 حمام في المغرب، يوجد 120 حمامًا داخل فاس.[60] تشمل الأمثلة البارزة، التي يعود تاريخها جميعًا إلى القرن الرابع عشر تقريبًا، حمام الصفارين، وحمام المخفية، وحمام بن عباد.[62][59][60]

تم بناؤها بشكل عام بجوار بئر أو نبع طبيعي يوفر المياه، في حين أن التضاريس المنحدرة للمدينة تسمح بسهولة الصرف.[59] تم توريث تصميم الحمام التقليدي في المنطقة من نموذج الحمام الروماني. كانت الغرفة الأولى التي من جهة الشارع هي الأكبر،[26] وكانت مُخصّصة لخلع الملابس (تُسمّى "الڭُلْسة" في اللهجة المغربية)، أي ما يعادل الروماني الأبوديتيريوم.[12][33] تميزت غرفة خلع الملابس في حمام الصفارين بكونها أكثر ثراءً من تلك الموجودة في معظم الحمامات المغربية.[12][33] تتكون الحجرة من مربع كبير يتميز بأربعة أعمدة مغطاة بقبة كبيرة عالية تقع داخل مربع كبير تغطي أركانه أربعة قباب أصغر بكثير. تم تزيين القبة الرئيسية وأقواس الغرفة بزخارف جصية منحوتة، بينما غطيت الجدران السفلية ببلاط الزليج. يتميز الجدار الجنوبي الغربي للحجرة بنافورة جدارية مزينة بزخارف هندسية إسلامية ملونة من الزليج، أسفلها حوض مائي.[12][33][63] تحتوي الغرفة أيضًا على مقاعد وخزائن تخزين حول محيطها. بالقرب من المدخل توجد أيضًا منطقة استقبال أو مكتب حيث يمكن للزوار الدفع مقابل الخدمات.[12][33] كان يحق للزوار عمومًا الحصول على أربعة أو خمسة دلاء من الماء، وكان عليهم الدفع إذا أرادوا المزيد.[12]

ينتقل الزوار من غرفة خلع الملابس إلى منطقة الاستحمام أو الغسيل التي تتكون من ثلاث غرف. من بين الحمامات التاريخية في فاس، يعتبر حمام الصفارين فريدًا من نوعه في وجود غرف منفصلة للرجال والنساء.[33] وقد سمح ذلك بأن يكون الحمام مفتوحًا لكلا الجنسين طوال اليوم، بدلاً من الاحتفاظ بساعات عمل منفصلة للرجال والنساء.[1]:249[12] الغرف الثلاث بالترتيب هي: الغرفة الباردة ("البرّاني" باللهجة المغربية)، أي ما يعادل فريجيداريوم، والغرفة الوسطى أو الغرفة الدافئة ("الوسطي" باللهجة المغربية)، أي ما يعادل تيبيداريوم، والغرفة الحارة ("الدّخلي" باللهجة المغربية) تعادل كالداريوم.[12][33] جميع الغرف الثلاث مغطاة بأسقف مقببة. تحتوي الغرف الدافئة أيضًا على غرفة جانبية صغيرة أو تجاويف يمكن أن توفر خصوصية إضافية للاستحمام. كما يُتيح الممر المؤدي من غرفة خلع الملابس إلى الغرفة الباردة الوصول إلى مجموعة من مرحاض المعسكر (مراحيض اليوم) على طول الطريق.[12]

كان الحمام يحتوي على فرنين (أحدهما لقسم النساء والآخر لقسم الرجال) كانا موجودين في الجزء الخلفي من الحمام خلف الغرف الساخنة مباشرة، ولكن على مستوى أقل من الغرف المجاورة. تم تسخين الغرف الدافئة والساخنة باستخدام نظام هيبوكاوستوم التقليدي تمامًا كما فعلت الحمامات الرومانية.[12] يمر الدخان الساخن المتصاعد من الحرائق تحت أرضيات الغرف ثم يتصاعد من خلال مداخن داخل الجدران وصولاً إلى المداخن. يتم تسخين المياه في مرجلين نحاسيين ضخمين (تم تصنيعهما في ورش ساحة صفارين بالخارج) وُضعا فوق النيران. ثم يتم نقل المياه الساخنة وصبها في حوض ماء كبير (يسمى "البَرْمة") في منتصف الغرفة الساخنة. من هذا الحوض، يتم نقل الماء أيضًا في دلاء إلى الغرفة الدافئة.[12] تتطلب الأفران وقودًا ثابتًا، وبالتالي فهي بحاجة إلى العمال طوال ساعات تشغيل الحمام. يتم توفير الوقود، الذي تم نقله مباشرة إلى الحمام على ظهور الحمير، عن طريق الخشب، وعن طريق إعادة تدوير نفايات المنتجات الثانوية للصناعات الأخرى في المدينة مثل نشارة الخشب من ورش النجارين وحفر الزيتون من معاصر الزيتون القريبة. استمر استخدام هذا النظام التقليدي حتى القرن الحادي والعشرين.[12]

نوافير الشوارع (الساقية)[عدل]

تشتهر فاس أيضًا بالعديد من النوافير التي تقدم المياه مجانًا. غالبًا ما تم تضمين النوافير في القصور لإمتاع سكانها، وفي المساجد والمدارس لغرض الوضوء، أو حتى كجزء من مرافق الوضوء المخصصة بشكل خاص الملحقة بالمباني الدينية. ومع ذلك، يتم أيضًا بناء العديد من النوافير على طول جوانب الشوارع أو على السطح الخارجي للمباني. وفقًا للمؤلفين التاريخيين، ففي بداية القرن الثالث عشر، كان هناك حوالي 80 نافورة من هذا النوع في فاس.[3]:57 تشترك نوافير الجدار هذه في فاس بشكل عام في خصائص وديكورات متشابهة. غالبًا ما كان بناءهم الأصلي عملاً خيريًا برعاية الرعاة بالوسائل، والتي يتم تسجيلها أحيانًا بواسطة نقش باقٍ. غالبًا ما تكون مزينة بالزليج والجص المنقوش، وظُلّة (سقف يوفر الظل) من الخشب المنحوت أو حتى المقرنصات.[64]

ولعل أشهرها هي سقاية النجارين الواقعة أمام فندق النجارين (متحف النجارين الحالي). كان السلطان عبد الرحمن (1822-1859) قد أمر ببنائها في القرن التاسع عشر.[65] إمزينة بسطح من الزليج محاط بقوس من الجص المنقوش، تحجبه ظُلّة من الخشب المنحوت يعلوها سقف قصير من القرميد الأخضر. على طول قاعدته، أسفل الصنابير يوجد حوض مستطيل الشكل.[65]

من الأمثلة الأقدم بكثير هناك سقاية سيدي فرج الواقعة بالقرب من مارستان سيدي فرج وسوق الحنّاء.[64] تعتبر أقدم سقاية مؤرخة بشكل موثوق في المدينة.[66] مثل سقاية النجارين، لها جدار خلفي مغطى ببلاطات الزليج (وإن كان في شكل أبسط) محاط بقوس مدبب على شكل حدوة حصان داخل إطار مستطيل بسيط آخر. داخل القوس، وسط بلاطات الزليج، توجد ألواح صغيرة من الرخام الأسود والأبيض منحوتة بزخارف قوسية مزخرفة. يوجد أسفل وأمام هذه المنطقة الزخرفية حوض مائي. يوجد فوق المنطقة المزخرفة سطح أكبر، شبه مستوٍ ماعدا قوس أعمى [الإنجليزية] صغير في المنتصف مع بروفايل لامبريكين مزدوج الرأس. وفوق كل ذلك توجد مظلة خشبية، بسيطة التصميم نسبيًا، مع نقش باللغة العربية. وعلى الأخص، يوجد داخل القوس المصمم الصغير المصنوع من اللمبريكين أسفله لوحة رخامية مستطيلة تحتوي على نقش التأسيس الأصلي. يصف النص إنشاء الساقية ويمدح مؤسسها عبد الحق الثاني (آخر سلطان المريني). يذكر أيضًا أن بناء الساقية أشرف عليه وزير السلطان أبو زكرياء يحيى الوطاسي (الذي أسّس سلالة الوطاسيين اللاحقة). وأخيراً يشير إلى أن البناء قد انتهى في جمادى الأولى 840 هـ (11 نوفمبر 1436 م). يوجد سطر آخر أُضيف مباشرة فوق النص الأصلي ينص على أن الساقية رُممت عام 1090 هـ (1679 م).[64] وهكذا تم ترميم الساقية كثيرًا ، واعتقد الفرنسي ألفرد بل أنها ربما كانت مغطاة بالزخرفة الجصية المنحوتة التي فقدت بعد ذلك بمرور الوقت.[64] يعود تاريخ النقش وزخارف الألواح الرخامية الصغيرة إلى البناء المريني الأصلي، بينما تعود الظلة الخشبية أعلاه إلى ترميم القرن السابع عشر.[64] اليوم، تشير بعض البلاط على طول الجزء العلوي من حوض المياه بوضوح، باللغتين الفرنسية والعربية، إلى ترميم حديث في عام 1986.

المدابغ[عدل]

منذ نشأة المدينة، كانت صناعة الدباغة تعمل باستمرار بنفس الطريقة التي كانت تعمل بها في القرون الأولى. اليوم، تعتبر صناعة الدباغة في المدينة واحدة من مناطق الجذب السياحي الرئيسية. هناك ثلاثة مدابغ في المدينة، أكبرها دار شوارة للدبغ بالقرب من مدرسة الصفارين على طول النهر. تمتلئ المدابغ بآبار حجرية مستديرة مملوءة بصبغة أو سوائل بيضاء لتليين الجلود. يتم تصدير السلع الجلدية المنتجة في المدابغ إلى جميع أنحاء العالم.[67][68][69] المدابغ الرئيسية الأخرى هي مدبغة سيدي موسى إلى الغرب من زاوية مولاي إدريس الثاني، ومدبغة عين زليتن في الحي الذي يحمل الاسم نفسه على الحافة الشمالية لفاس البالي.[3]:220

منازل ورياضات تاريخية[عدل]

كما نجت العديد من المساكن الخاصة القديمة حتى يومنا هذا، في حالات الحفظ المختلفة. يُعرف نوع واحد من المنازل، يتمحور حول فناء داخلي، باسم الرياض.[4][70] من الناحية التاريخية، يشير المصطلح إلى نوع شائع ولكنه محدد من الحدائق الداخلية: حديقة مقسمة بشكل متماثل إلى أربعة أجزاء على طول محاورها المركزية وعادة ما يكون بها نافورة في منتصفها.[71]:57 اليوم، يشير الرياض أيضًا إلى المنازل التاريخية التي تم تحويلها إلى بيوت ضيافة للسياح والزوار. يتكون الرياض النموذجي في فاس من طابقين أو أكثر، مع التركيز على الداخل مع فناء مركزي. بشكل عام، تكون الرياضات عبارة عن سقف مفتوح للسماح بدخول الهواء وأشعة الشمس إلى الفناء، أما اليوم، فبعض الرياضات لها سقف أو غطاء فوق الفناء أو لها حواف سقف مائلة لمنع دخول الأمطار الزائدة. يتكون الرياض أيضًا من عدد قليل جدًا من النوافذ على الجدران الخارجية، من أجل السماح بالخصوصية. غالبًا ما تتكون الجدران من الطين أو الطوب اللبن، بينما يتم تزيينها أيضًا بجص تدلاكت وأعمال بلاط الزليج.[72]

بعض المنازل تشمل دار العلمي،[73] دار السعادة (الآن مطعم) ودار عديل ودار بلغازي وغيرها.[4] كما تم الحفاظ على القصور الأكبر والأكثر ثراءً، مثل دار المنبهي ودار المقري وقصر الجامعي.[4] يتم الآن استخدام العديد من القصور والرياض كفنادق لصناعة السياحة. قصر الجامعي، على سبيل المثال، تم تحويله إلى فندق فخم في أوائل القرن العشرين.[74][4] القصر الفخم لقبيلة الكلاوي، المعروف باسم دار لكلاوي، مفتوح جزئيًا للزوار ولكنه لا يزال مملوكًا للقطاع الخاص.[75]

القصور الملكية[عدل]

كعاصمة سابقة، تحتوي المدينة على العديد من القصور الملكية أيضًا. يشغل القصر الملكي أو دار المخزن الذي تبلغ مساحته 80 هكتارًا، مساحة كبيرة من فاس الجديد، وتشتهر بواباته المزخرفة الجديدة (التي بنيت في 1969-1971)، إلاّ أنّ أراضيه ليست مفتوحة للجمهور لأنها لا تزال مستخدمة من قبل ملك المغرب عند زيارة المدينة.[20] دار البطحاء هو قصر سابق أكمله السلطان العلوي مولاي عبد العزيز (حكم 1894-1908) وتحول إلى متحف في عام 1915 بحوالي 6000 قطعة.[3][76]

الحدائق[عدل]

جنان السبيل (أُنشئت في أواخر القرن التاسع عشر)

تم إنشاء جنان السبيل كمنتزه ملكي وحديقة في القرن التاسع عشر من قبل السلطان مولاي الحسن الأول (حكم 1873-1894) بين فاس الجديد وفاس البالي.[4]:296[3]:100 تعتبر اليوم أقدم حديقة في فاس.[77] كانت العديد من القصور البرجوازية والأرستقراطية مصحوبة أيضًا بحدائق خاصة، لا سيما في الجزء الجنوبي الغربي من فاس البالي، وهي منطقة كانت تُعرف سابقًا باسم العيون.[3] توجد حدائق أخرى أيضًا داخل أراضي القصور الملكية التاريخية في المدينة، مثل حدائق أكدال وحديقة لالة أمينة في دار المخزن أو حدائق دار البيضاء (التي كانت في الأصل ملحقة بدار البطحاء).[4][3][20] في أواخر القرن الثالث عشر، أنشأ السلاطين المرينيون جنان المسرة الملكية الشاسعة، والتي غطت مساحة شاسعة شمال فاس الجديد، لكنها اختفت في القرون التي تلت سقوط المرينيين.[18]

التحصينات[عدل]

أسوار المدينة[عدل]

كانت مدينة فاس بأكملها محصنة بشكل كبير بجدران مدببة مع أبراج مراقبة وبوابات، وهو نمط من التخطيط الحضري يمكن رؤيته في سلا وشالة أيضًا.[53] تم وضع أسوار المدينة في المواقع الحالية خلال القرن الحادي عشر، تحت حكم المرابطين. خلال هذه الفترة، اتحدت المدينتان المقسمتان سابقًا والمعروفة باسم مدينة فاس والعالية تحت سياج واحد. تم تدمير تحصينات المرابطين في وقت لاحق ثم أعادت سلالة الموحدين بنائها في القرن الثاني عشر، تحت حكم الخليفة محمد الناصر.[3] تعود أقدم أقسام الجدران اليوم إلى هذا الوقت.[4] تم ترميم وصيانة هذه التحصينات من قبل سلالة المرينيين من القرن الثاني عشر إلى القرن السادس عشر، إلى جانب تأسيس القلعة الملكية - مدينة فاس الجديد.[78] استخدم بناء بوابات وأبراج المدينة الجديدة أحيانًا عمالة أسرى الحرب المسيحيين.[53]

بوابات المدينة[عدل]

كانت بوابات فاس المنتشرة على طول مسار الأسوار تحت حراسة المفارز العسكرية وتغلق ليلا.[53] توجد بعض البوابات الرئيسية، بأشكال مختلفة، منذ السنوات الأولى للمدينة.[3] أقدم بوابات اليوم وأهمها تاريخيًا، هي باب المحروق (في الغرب)، وباب الكيسة (في الشمال الشرقي)، وباب الفتوح (في الجنوب الشرقي).ref name=":0322" />[4] بعد تأسيس فاس الجديد من قبل المرينيين في القرن الثالث عشر، تم إنشاء أسوار جديدة وثلاث بوابات جديدة على طول محيطها مثل باب الدكاكين وباب السمارين وباب الأمر.[79][80] في وقت لاحق، في العصر الحديث، أصبحت البوابات أكثر احتفالية وليست مباني دفاعية، كما يتضح من بناء عام 1913 لبوابة باب بو جلود المزخرفة عند المدخل الغربي لفاس البالي من قبل الاحتلال الفرنسي.[4]

الحصون والقصبات[عدل]

إلى جانب أسوار المدينة وبواباتها، تم بناء العديد من الحصون على طول المحيط الدفاعي للمدينة خلال فترات زمنية مختلفة. كانت أبراج المراقبة العسكرية التي شُيدت في أيامها الأولى خلال العصر الإدريسي صغيرة نسبيًا. ومع ذلك، تطورت المدينة بسرعة كمركز للحامية العسكرية في المنطقة خلال عصر المرابطين، حيث تم قيادة العمليات العسكرية وتنفيذها في مناطق شمال إفريقيا الأخرى وجنوب أوروبا إلى الشمال، ونهر السنغال إلى الجنوب. بعد ذلك، أدّى ذلك إلى بناء العديد من الحصون والقصبات والأبراج لكل من الحامية والدفاع. "القصبة" في سياق المنطقة المغاربية هي المبنى العسكري التقليدي للتحصين والإعداد العسكري والقيادة والسيطرة. وبعضها كان محتلاً أيضًا من قبل المواطنين وبعض المجموعات القبلية والتجار. على مدار التاريخ، تم بناء 13 قصبة حول المدينة القديمة.[81] ومن أبرزها قصبة النوار الواقعة في الطرف الغربي أو الشمالي الغربي لفاس البالي، والتي يعود تاريخها إلى العصر الموحدي، وقد تم ترميمها وإعادة استخدامها في عهد العلويين.[3] اليوم، تعتبر مثالا على القصبة التي تعمل كمنطقة سكنية تشبه إلى حد كبير بقية المدينة، مع مسجد الحي الخاص بها. قصبة بوجلود، التي لم تعد قصبة اليوم، كانت ذات يوم مقر إقامة الحاكم وكانت تقع بالقرب من باب بوجلود، جنوب قصبة النوار.[3] كما كان لها مسجدها الخاص المعروف باسم جامع بوجلود. وتشمل القصبات الأخرى قصبة تامدرت، التي بناها السعديون قرب باب الفتوح، وقصبة شراردة، التي بناها السلطان العلوي مولاي الرشيد إلى الشمال مباشرة من فاس الجديد.[4][3] تعتبر قصبة دار دبيبغ واحدة من أحدث القصبات، تم بناؤها عام 1729 خلال العصر العلوي على بعد كيلومترين من سور المدينة في موقع استراتيجي.[81][82] بنى السعديون أيضًا عددًا من المعاقل القوية في أواخر القرن السادس عشر لتأكيد سيطرتهم على فاس، بما في ذلك برج الشمال الذي يعد من بين أكبر المباني العسكرية في المدينة والذي تم تجديده الآن كمتحف عسكري.[83] يقع الحصن الشقيق البرج الجنوبي على التلال جنوب المدينة.[3]

القناطر[عدل]

قنطرة بين المدن في صورة عام 1916 ومازالت أقواسه الثلاثة ظاهرة

يمرّ واد بوخرارب (جزء من واد فاس)، الذي يقسم الضّفاف الشمالية الغربية والجنوبية الشرقية لفاس البالي، بعدة قناطر تاريخية، تم بناء بعضها لأول مرة قبل توحيد الضفتين في مدينة واحدة في القرن الحادي عشر.[84] كان هناك ما لا يقل عن ستة قناطر، يقال إن أمير زناتة دوناس بن حمامة بناه في أوائل القرن الحادي عشر، قبل توحيد المدينتين من قبل المرابطين في وقت لاحق من القرن نفسه.[85][3][84] ومع ذلك، تنسب المصادر العلمية الأخرى بعض القناطر على الأقل إلى الفترة المرابطية (أواخر القرن الحادي عشر إلى أوائل القرن الثاني عشر) عندما تم توحيد مدينتي فاس في وقت مبكر.[12] تم تدمير العديد منها في الفيضانات اللاحقة في أوائل القرن الرابع عشر، وأعيد بناء بعضها فقط من قبل السلطان المريني أبو سعيد في ذلك الوقت.[85]

من بين القناطر المتبقية اليوم، تقع "قنطرة بين المدن" في أقصى الشمال منها، يليها من الجنوب "قنطرة الصباغين" و"قنطرة الطرافين" إلى الشمال مباشرة من ساحة الرصيف. كانت تقع "قنطرة سيدي العواد" في الجنوب، ولكن من المحتمل أنها اختفت خلال القرن العشرين عندما كان النهر مغطى بالطريق المعبّد الحديث.[3] تعتبر قنطرة بين المدن، الذي يُعتقد أن تاريخها يعود إلى عهد الأمير دوناس بن حمامة، أحد أكثر القناطر الخلابة، حيث تقع وسط امتداد منحدرات صخرية.[34][85] لها امتداد يتكون من ثلاثة أقواس، لكن القوس المركزي فقط لا يزال مرئيًا حتى اليوم.[12] يُعتقد أن قنطرة الصباغين المعروفة أيضا باسم قنطرة الخراشفيين قد تم بناؤها في الأصل من قبل الأمير دوناس وتم ترميمها أو إعادة بنائها من قبل المرينيين في القرن الرابع عشر.[84][85] يُعتقد أيضا أن قنطرة الطرافين، المسماة في الأصل قنطرة باب السلسلة، والذي تم العثور عليها الآن على الحافة الشمالية من ساحة الرصيف، يعود تاريخها في البداية إلى الأمير دوناس في القرن الحادي عشر.[84][12][85] تتميز بوجود متاجر على الجانبين تصطف على جانبيها، وهي ميزة لا تزال مرئية جزئيًا في مبناها اليوم.[12][3]

نظام التزويد بالمياه[عدل]

ناعورة قديمة (على اليمين) بالقرب من فاس الجديد اليوم

كانت بيئة فاس تنعم بمياه وفيرة من مجموعة من الأنهار والجداول الصغيرة التي تغذي واد فاس وتتدفق عبر المدينة القديمة. تم تزويد فاس البالي من خلال نظام معقد وواسع من القنوات المائية التي توزع المياه عبر ضفّتي المدينة. بدأ إنشاء شبكة المياه التاريخية، التي لا تزال قائمة حتى اليوم، على يد أمير زناتة دوناس بن حمامة بين عامي 1037 و 1049، ثم تم تطويرها من قبل الأمير المرابطي يوسف بن تاشفين بين عامي 1069 (فتح المرابطين لفاس) و 1106.[86][12] عند المنبع من فاس البالي، تم أيضًا تحويل النهر الرئيسي واستغلاله لإنشاء فاس الجديد خلال الفترة المرينية.[3]

كان هناك عدد كبير من النواعير منتشرة في جميع أنحاء شبكة مياه المدينة من أجل المساعدة في توزيع المياه أو لتشغيل بعض الصناعات.[3][86] كان بعضها كبيرًا جدًا، مثل الناعورة الضخمة التي زودت جنان المسرة الملكية المرينية، والتي يبلغ قطرها 26 مترًا وسمكها مترين.[4] لم ينج سوى عدد قليل من هذه النواعير بشكل ما، بما في ذلك بعض الأمثلة حول جنان السبيل.[3][12]

قائمة المعالم التاريخية البارزة[عدل]

المباني الدينية[عدل]

المساجد:

الكنائس:

المدارس:

الزوايا والأضرحة:

المباني المدنية والتجارية[عدل]

الفنادق (خان):

المدابغ:

الحمامات:

التحصينات[عدل]

الأسوار:

الحصون:

بوابات المدينة:

القصور والمنازل التاريخية[عدل]

معالم أخرى[عدل]

مراجع[عدل]

  1. أ ب ت ث UNESCO World Heritage، "Medina of Fez"، UNESCO World Heritage Centre (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 15 مايو 2019.
  2. ^ "Fes". Encyclopædia Britannica. 2007. Britannica Concise Encyclopedia. 3 Mar. 2007
  3. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي أأ أب أت أث أج أح أخ أد أذ أر أز أس أش أص أض أط أظ أع أغ أف أق أك Le Tourneau, Roger (1949)، Fès avant le protectorat: étude économique et sociale d'une ville de l'occident musulman، Casablanca: Société Marocaine de Librairie et d'Édition.
  4. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي أأ أب أت Métalsi, Mohamed (2003)، Fès: La ville essentielle، Paris: ACR Édition Internationale، ISBN 978-2867701528.
  5. أ ب ت ث Rivet, Daniel (2012)، Histoire du Maroc: de Moulay Idrîs à Mohammed VI، Fayard.
  6. ^ The Places Where Men Pray Together، صفحة. 463, في كتب جوجل p. 55
  7. ^ Kennedy, Hugh (1996)، Muslim Spain and Portugal: A Political History of al-Andalus، Routledge، ISBN 9781317870418.
  8. أ ب Abun-Nasr, Jamil (1987)، A history of the Maghrib in the Islamic period، Cambridge: Cambridge University Press، ISBN 0521337674.
  9. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ Marçais, Georges (1954)، L'architecture musulmane d'Occident، Paris: Arts et métiers graphiques.
  10. أ ب ت Terrasse, Henri (1968)، La Mosquée al-Qaraouiyin à Fès; avec une étude de Gaston Deverdun sur les inscriptions historiques de la mosquée، Paris: Librairie C. Klincksieck.
  11. أ ب ت Bennison, Amira K. (2016)، The Almoravid and Almohad Empires، Edinburgh University Press.
  12. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف Marcos Cobaleda, Maria؛ Villalba Sola, Dolores (2018)، "Transformations in medieval Fez: Almoravid hydraulic system and changes in the Almohad walls"، The Journal of North African Studies، 23 (4): 591–623، doi:10.1080/13629387.2017.1371596.
  13. أ ب Gaillard, Henri (1905)، Une ville de l'Islam: Fès، Paris: J. André، مؤرشف من الأصل في 3 يونيو 2016.
  14. أ ب ت ث Salmon, Xavier (2018)، Maroc Almoravide et Almohade: Architecture et décors au temps des conquérants, 1055-1269، Paris: LienArt.
  15. ^ Basset, Henri؛ Terrasse, Henri (1932)، Sanctuaires et forteresses almohades، Paris: Larose.
  16. ^ Tabbaa, Yasser (2008)، "Andalusian roots and Abbasid homage in the Qubbat al-Barudiyyin in Marrakesh"، Muqarnas، 25: 133–146، doi:10.1163/22118993_02501006.
  17. ^ Deverdun, Gaston (1959)، Marrakech: Des origines à 1912، Rabat: Éditions Techniques Nord-Africaines.
  18. أ ب ت Bressolette, Henri؛ Delarozière, Jean (1978)، "El Mosara, jardin royal des Mérinides"، Hespéris-Tamuda: 51–61.
  19. ^ "Qantara - Grand noria of Fez al-Jadīd"، www.qantara-med.org، مؤرشف من الأصل في 25 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 03 أبريل 2020.
  20. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر Parker, Richard (1981)، A practical guide to Islamic Monuments in Morocco، Charlottesville, VA: The Baraka Press.
  21. أ ب ت Kubisch, Natascha (2011). "Maghreb - Architecture" in Hattstein, Markus and Delius, Peter (eds.) Islam: Art and Architecture. h.f.ullmann.
  22. أ ب ت ث ج ح Touri, Abdelaziz؛ Benaboud, Mhammad؛ Boujibar El-Khatib, Naïma؛ Lakhdar, Kamal؛ Mezzine, Mohamed (2010)، Le Maroc andalou : à la découverte d'un art de vivre (ط. 2)، Ministère des Affaires Culturelles du Royaume du Maroc & Museum With No Frontiers، ISBN 978-3902782311.
  23. ^ Salmon, Xavier (2016)، Marrakech: Splendeurs saadiennes: 1550-1650، Paris: LienArt، ISBN 9782359061826.
  24. ^ Salmon, Xavier (2016)، Marrakech: Splendeurs saadiennes: 1550-1650، Paris: LienArt، ص. 92، ISBN 9782359061826.
  25. ^ Gaudio, Attilio (1982)، Fès: Joyau de la civilisation islamique، Paris: Les Presse de l'UNESCO: Nouvelles Éditions Latines، ص. 123–131، ISBN 2723301591.
  26. أ ب ت Bressolette, Henri (2016)، A la découverte de Fès، L'Harmattan، ISBN 978-2343090221.
  27. ^ Garret, Pascal (2002)، "La fabrique publique de l'espace public confrontée aux intérêts privés. Lyautey, Prost et les "bâtisseurs" de Casablanca"، Géocarrefour، 77 (3): 245–254، doi:10.3406/geoca.2002.2749، مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2020.
  28. أ ب Aouchar, Amina (2005)، Fès, Meknès، Flammarion، ص. 192–194.
  29. أ ب Wagner, Lauren؛ Minca, Claudio (2014)، "Rabat retrospective: Colonial heritage in a Moroccan urban laboratory"، Urban Studies، 51 (14): 3011–3025، doi:10.1177/0042098014524611.
  30. أ ب ت ث Holden, Stacy E. (2008)، "The Legacy of French Colonialism: Preservation in Morocco's Fez Medina"، APT Bulletin: The Journal of Preservation Technology، 39 (4): 5–11.
  31. ^ The Rough Guide to Morocco (ط. 12th)، Rough Guides، 2019.
  32. ^ Radoine, Hassan، "Urban Conservation of Fez-Medina"، Global Urban Development، مؤرشف من الأصل في 23 أكتوبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 15 مايو 2019.
  33. أ ب ت ث ج ح خ د ذ Raftani, K؛ Radoine, H (2008)، "The Architecture of the Hammâns of Fez, Morocco"، International Journal of Architectural Research، 2 (3): 56–68.
  34. أ ب ت ث ج Gaudio, Attilio (1982)، Fès: Joyau de la civilisation islamique، Paris: Les Presse de l'UNESCO: Nouvelles Éditions Latines، ISBN 2723301591.
  35. ^ Barrucand, Marianne؛ Bednorz, Achim (1992)، Moorish architecture in Andalusia، Taschen، ISBN 3822876348.
  36. ^ Jami' al-Qarawiyyin. Retrieved January 22, 2018. نسخة محفوظة 25 يناير 2021 على موقع واي باك مشين.
  37. ^ Jami' al-Andalusiyyin. Retrieved January 22, 2018. نسخة محفوظة 11 يناير 2021 على موقع واي باك مشين.
  38. ^ Terrasse, Henri (1964)، "La mosquée almohade de Bou Jeloud à Fès"، Al-Andalus، 29 (2): 355–363.
  39. أ ب ت Gaudio, Attilio (1982)، Fès: Joyau de la civilisation islamique، Paris: Les Presses de l'Unesco: Nouvelles Éditions Latines، ISBN 2723301591.
  40. ^ Islamic Educational, Scientific and Cultural Organization (2017)، "Fes: Capital of Islamic Culture for Arab Region"، ISESCO (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 15 مايو 2019، اطلع عليه بتاريخ 15 مايو 2019.
  41. ^ Lulat, Y. G.-M.: A History Of African Higher Education From Antiquity To The Present: A Critical Synthesis, Greenwood Publishing Group, 2005, (ردمك 978-0-313-32061-3), pp. 154–157
  42. ^ Belhachmi, Zakia: "Gender, Education, and Feminist Knowledge in al-Maghrib (North Africa) – 1950–70", Journal of Middle Eastern and North African Intellectual and Cultural Studies, Vol. 2–3, 2003, pp. 55–82 (65):
    «تعديلات المؤسسات الأصلية للتعليم العالي: المدرسة. أثرت التعديلات المؤسسية للمدارس بشكل ملحوظ على كل من مبنى ومحتوى هذه المؤسسات. من حيث المبنى، كانت التعديلات ذات شقين: إعادة تنظيم المدارس الأصلية المتاحة وإنشاء مؤسسات جديدة. نتج عن ذلك نوعان مختلفان من المؤسسات التعليمية الإسلامية في المغرب. النوع الأول مشتق من اندماج المدارس القديمة مع الجامعات الجديدة. على سبيل المثال، تحوّلت القرويين (859 م) إلى جامعة تحت إشراف وزارة التربية والتعليم في عام 1963.»
  43. ^ Abu al-Hassan Mosque. Retrieved January 22, 2018. نسخة محفوظة 11 يناير 2021 على موقع واي باك مشين.
  44. ^ Fez. Archnet. Retrieved January 23, 2018.
  45. أ ب ت ث ج ح خ Maslow, Boris (1937)، Les mosquées de Fès et du nord du Maroc، Paris: Éditions d'art et d'histoire.
  46. ^ "Boris Maslow (1893-1962). Les aventures d'un architecte russe au Maroc"، Cité de l'architecture & du patrimoine (باللغة الفرنسية)، مؤرشف من الأصل في 1 أكتوبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 11 فبراير 2021.
  47. أ ب "Al-Azhar Mosque"، World Monuments Fund (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 9 يونيو 2020، اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2020.
  48. ^ "Mosquée Imam Malik"، www.madein.city (باللغة الفرنسية)، مؤرشف من الأصل في 27 فبراير 2021، اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2021.
  49. ^ "Fès | Masjid Tunis"، Archnet، مؤرشف من الأصل في 2 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2021.
  50. أ ب Gilson Miller, Susan؛ Petruccioli, Attilio؛ Bertagnin, Mauro (2001)، "Inscribing Minority Space in the Islamic City: The Jewish Quarter of Fez (1438-1912)"، Journal of the Society of Architectural Historians، 60 (3): 310–327، doi:10.2307/991758، JSTOR 991758.
  51. ^ "Fez, Morocco Jewish History Tour"، www.jewishvirtuallibrary.org، مؤرشف من الأصل في 9 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 08 أبريل 2020.
  52. أ ب Lintz, Yannick؛ Déléry, Claire؛ Tuil Leonetti, Bulle (2014)، Maroc médiéval: Un empire de l'Afrique à l'Espagne، Paris: Louvre éditions، ISBN 9782350314907.
  53. أ ب ت ث Penell, C.R. Morocco: From Empire to Independence; Oneworld Publications, Oct 1, 2013. pp.66-67.
  54. ^ Shiratin Madrasa. Archnet. Retrieved January 23, 2018.
  55. ^ Sidi Ahmed al-Tijani Zawiya. Archnet. Retrieved January 22, 2018. نسخة محفوظة 12 يناير 2021 على موقع واي باك مشين.
  56. ^ Funduq al-Najjariyyin. Archnet. Retrieved January 22, 2018. نسخة محفوظة 11 يناير 2021 على موقع واي باك مشين.
  57. ^ "Fès: Les fondouks de la médina restaurés et labellisés"، L'Economiste (باللغة الفرنسية)، 08 أبريل 2016، مؤرشف من الأصل في 17 يناير 2021، اطلع عليه بتاريخ 07 أبريل 2020.
  58. ^ "Qantara - The al-Shammā'īn Funduq"، www.qantara-med.org، مؤرشف من الأصل في 23 يناير 2021، اطلع عليه بتاريخ 07 أبريل 2020.
  59. أ ب ت Sibley, Magda (2006)، "The Historic Hammāms of Damascus and Fez: Lessons of Sustainability and Future Developments"، The 23rd Conference on Passive and Low Energy Architecture (Geneva, Switzerland, 6–8 September 2006).
  60. أ ب ت Raftani, Kamal؛ Radoine, Hassan (2008)، "The Architecture of the Hammams of Fez, Morocco"، Archnet-IJAR، 2 (3): 56–68، مؤرشف من الأصل في 16 سبتمبر 2020.
  61. ^ Secret, Edm. (1942)، "Les hammams de Fes" (PDF)، Bulletin de l'Institut d'Hygiène du Maroc، 2: 61–78، مؤرشف من الأصل (PDF) في 30 أغسطس 2021.
  62. ^ Terrasse, Henri (1950)، "Trois Bains Mérinides du Maroc"، Mélanges offerts à William Marçais par l'Institut d'études islamiques de l'Université de Paris، Paris: Éditions G.-P. Maisonneuve.
  63. ^ "Architectural Resources – ECO-HAMMAM" (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 24 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 13 سبتمبر 2020.
  64. أ ب ت ث ج Bel, Alfred (1917–1919)، "Inscriptions arabes de Fès (III)"، Journal Asiatique.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة CS1: تنسيق التاريخ (link)
  65. أ ب Nejjarin Funduq. Museum with no Frontiers. Retrieved January 23, 2018. نسخة محفوظة 2018-02-04 على موقع واي باك مشين.
  66. ^ Madani, Tariq (2003)، L'eau dans le monde musulman médiéval : L'exemple de Fès (Maroc) et de sa région، Université Lyon II (thesis)، مؤرشف من الأصل في 23 أبريل 2021.
  67. ^ Chouara Tannery. Archnet. Retrieved January 22, 2018. نسخة محفوظة 11 يناير 2021 على موقع واي باك مشين.
  68. ^ Why You Need to Visit Fez in 20 Photos. Bloomberg. Retrieved January 22, 2018. نسخة محفوظة 11 يناير 2021 على موقع واي باك مشين.
  69. ^ Aziza Chaouni: Hybrid Urban Sutures: Filling in the Gaps in the Medina of Fez." Archit 96 no. 1 (2007): 58-63.
  70. ^ Blaser, Werner. (2004). Courtyards in Marrakech. Basel, Switzerland: Publishers for Architecture.
  71. ^ Wilbaux, Quentin (2001)، La médina de Marrakech: Formation des espaces urbains d'une ancienne capitale du Maroc، Paris: L'Harmattan، ISBN 2747523888.
  72. ^ Williams, Sarah، "A Brief History of Riads, Morocco's Exquisite Accommodation"، Culture Trip، مؤرشف من الأصل في 5 مارس 2021، اطلع عليه بتاريخ 30 مايو 2019.
  73. ^ "Alami House"، Archnet، مؤرشف من الأصل في 11 يناير 2021، اطلع عليه بتاريخ 24 يناير 2020.
  74. ^ "Histoire du Maroc : Palais Jamai, Patrimoine universel. – Cabinet Consulting Expertise International" (باللغة الفرنسية)، مؤرشف من الأصل في 11 أبريل 2021، اطلع عليه بتاريخ 15 يونيو 2020.
  75. ^ "Palais Glaoui | Fez, Morocco Attractions"، www.lonelyplanet.com (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 7 سبتمبر 2017، اطلع عليه بتاريخ 24 يناير 2020.
  76. ^ Mezzine, Mohamed، "Batha Palace"، Discover Islamic Art, Museum With No Frontiers، مؤرشف من الأصل في 20 يناير 2021، اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2021.
  77. ^ "Jnane Sbile or Bab Bou Jeloud garden in Fez"، Morocco.FalkTime (باللغة الإنجليزية)، 09 يوليو 2018، مؤرشف من الأصل في 11 يناير 2021، اطلع عليه بتاريخ 09 مايو 2019.
  78. ^ Fortifications of Fès. Archnet. Retrieved January 22, 2018. نسخة محفوظة 11 يناير 2021 على موقع واي باك مشين.
  79. ^ Meredith, Martin. (2014). Fortunes of Africa: A 5,000 Year History of Wealth, Greed and Endeavour. Simon and Schuster.
  80. ^ Hakluyt Society, (1896). Works Issued by the Hakluyt Society, p.592.
  81. أ ب نفائس فاس العتيقة : بناء 13 قصبة لأغراض عسكرية. Assabah. Retrieved January 11, 2018. نسخة محفوظة 28 يناير 2021 على موقع واي باك مشين.
  82. ^ Qasbah Dar Debibagh. 'Archnet Retrieved January 22, 2018. نسخة محفوظة 11 يناير 2021 على موقع واي باك مشين.
  83. ^ البرج الشمالي. Museum with no Frontiers. Retrieved January 22, 2018.
  84. أ ب ت ث "La magnifique rénovation des 27 monuments de Fès – Conseil Régional du Tourisme (CRT) de Fès" (باللغة الفرنسية)، مؤرشف من الأصل في 27 فبراير 2021، اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2020.
  85. أ ب ت ث ج Gaillard, Henri (1905)، Une ville de l'Islam: Fès، Paris: J. André، ص. 32، مؤرشف من الأصل في 3 مارس 2016.
  86. أ ب Madani, Tariq (1999)، "Le réseau hydraulique de la ville de Fès"، Archéologie islamique، 8–9: 119–142.