جزء من سلسلة حول
يسوع

إن قضية صلب أو وفاة يسوع (عيسى) هو أمر هام بالنسبة للمسلمين لأنهم يؤمنون أن المسيح سيعود قبل نهاية الزمان. ويؤمن المسلمون أن المسيح لم يُصلَب، ولكن تم رفع جسده إلى السماء من قبل الله، وهو اعتقاد يزعم أنه قد تم العثور عليه في إنجيل باسيليدس وهو من الأناجيل المنتحلة كما يعتقد المسيحيين.

اعتمادا على تفسير الآية التالية، والمستخرجة من علماء المسلمين الذين أبدوا وجهات نظر مختلفة. ويعتقد البعض أنه حسب الكتاب المقدس، فإن صلب يسوع لم يدم طويلا بما فيه الكفاية بالنسبة إليه كي يموت في حين يرى فريق آخر أن الله قد أعطى شخص آخر شكل يسوع، مما سبب إلى الجميع الاعتقاد بأن يسوع قد صلب (رأي الأغلبية). الثالث يمكن أن يكون تفسيره أن يسوع كان مسمرا على الصليب، ولكن حيث أن جسده يعد خالدا فهو «لا يموت» أو لم يكن «مصلوبا» [حتى الموت]. يبدو ذلك فقط لتعارض المقترجين السابقين الثاني والثالث، ولكن آخرين يؤكدون أن الله لا يستخدم الخداع وبالتالي يؤكدون أن صلبه فقط لم يحدث. أساس كل هذه المعتقدات هو الآية التالية في القرآن:

Ra bracket.png وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللَّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَكِنْ شُبِّهَ لَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِنْهُ مَا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلَّا اتِّبَاعَ الظَّنِّ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًا Aya-157.png بَلْ رَفَعَهُ اللَّهُ إِلَيْهِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا Aya-158.png La bracket.png سورة النساء آيات 157-158 [1]

المسيح يحيا[عدل]

مناقشة تفسير هؤلاء العلماء الذين ينكرون عملية الصلب، في دائرة المعارف الإسلامية كما يلى:

« إن نفى عملية الصلب، علاوة على ذلك، تتفق تماما مع منطق القرآن. قصص الكتاب المقدس مستنسخة في ذلك (على سبيل المثال، النبي أيوب، موسى، و يوسف وغيرهم) والحلقات المتصلة تظهر تاريخ بداية الإسلام الذى يدل أنه "فعل الله" ( سنة الله ) لجعل الإيمان يحرز انتصار أخيرا على المحن وقوى الشر . "ذلك حقا يعنى أن التخفيف يأتى بعد المشقة ".، (الرابع والتسعون، 5، 6) أن أمر موت المسيح ليلقى حتفه على الصليب كان يعني انتصارا لجلاديه، ولكن القرآن يؤكد أنهم قد فشلوا مما لا شك فيه:" إن الله يدافع عن الذين آمنوا"; (XXII, 49).وقال انه يفند المؤامرات التى يدبرها أعداء المسيح (III، 54).»

وفيما يتعلق بتفسير المسلمين الذين يقبلون بصلب المسيح ينص محمود أيوب:

«القرآن لا يتحدث هنا عن رجل ،من الصالحين والمظلومين على الرغم من انه قد يكون، ولكن حول كلمة الله الذي أرسل إلى الأرض، وعاد إلى الله. وبالتالي فإن حرمان أعدائه من إدعاء قتله هو إنكار قوة الرجال لقهر وتدمير الكلمة الإلهية، التي هي منتصرة دأئما في جميع الأوقات .[2]»

تفسير بديل[عدل]

قالب:موت يسوع في حين أن معظم العلماء الغربيين، [3] اليهود،[4][5] والمسيحيين يعتقدون أن المسيح مات على الصليب، ويعتقد معظم المسلمين أنه قد رفع إلى السماء دون أن يوضع على الصليب والله قد جعل شخصا آخر يظهر تماما مثل المسيح الذي صلب بدلا منه. يؤمن المسلمون بالصعود الجسدي للمسيح إلى السماء، هناك ليمكث حتى يوم القيامة في نهاية الزمان.

وكانت هوية البديل الذي صلب بدلا من المسيح مصدر اهتمام كبير بين المسلمين. أحد الاقتراحات هو أن الله استخدم واحدا من أعداء يسوع.وهو يهوذا الإسخريوطي، وغالبا ما استشهد حول خائن يسوع، بإنجيل برنابا، وذلك من قبل القرون الوسطى الاقتراح الثاني هو أن يسوع طلب شخص ما كي يتطوع ليصلب بدلا منه. سمعان القوريني وهو الشخص المقبول الأكثر شيوعا لفعل ذلك، ربما لأنه وفقا لالأناجيل الإزائية انه اضطر من قبل الرومان لحمل الصليب إلى يسوع (ليس هناك ما يشير في الأناجيل أنه قد تطوع). البيضاوي يكتب أنه قال ل تلاميذ المسيح أن كل من يتطوع سيذهب إلى السماء إن رواية سجلت في التأويل للقرآن الكريم من ابن كثير وهو يتمتع بدرجة من الحجية التي كتبها أئمة علماء السنة ويوفر تفسير معقول للآية القرآنية المتعلقة بإستبدال يسوع:

«وعندما وصل، كان شعره يقطر ماء (كما لو أنه كان في حمام) وقال ابن عباس ، "فقط قبل رفع الله للمسيح إلى السماء، ذهب المسيح إلى تلاميذه، الذين كانوا اثني عشر داخل المنزل ، "هناك من بينكم الذين كفروا بي اثنتي عشرة مرة بعد كان يعتقد في ." ثم سأل: "من الذي بينكم يتطوع ويقتل بدلا منى. كل من يفعل ذلك، قال انه سيكون معه (في الجنة). تطوع واحد من أصغرهم , ولكن يسوع طلب منه الجلوس. سأل يسوع مرة أخرى عن متطوع، وتطوع نفس الشاب وطلب يسوع منه الجلوس مرة أخرى. ثم تطوع الشاب للمرة الثالثة وقال يسوع: "هل سيكون هذا الرجل, وألقى شبه يسوع على هذا الشخص حين صعد السيد المسيح إلى السماء من ثقب في سقف المنزل. عندما جاء اليهود يبحثون عن يسوع، وجدوا ذلك الشاب وصلبوه. بعض من أتباع يسوع كفروا به اثنتي عشرة مرة بعد أن آمنوا به. انهم قد إنقسموا إلى ثلاث مجموعات مجموعة البرادعي قال "بقي الله معنا طالما شاء ثم رفعه إلى السماء." مجموعة أخرى ،تدعى نسطورية قال: "كان ابن الله معنا طالما انه شاء واتخذ الله له الجنة". وقال فريق آخر من المسلمين، "إن العبد ورسول الله بقى معنا طالما شاء الله، وبعد ذلك رفعه الله إليه". وتعاونت الجماعات الكافرة الإثنتين ضد الجماعة الإسلامية وقتلوهم. ومنذ ذلك الحين إنطمس الإسلام حتى بعث الله محمدا "» – . النسائي، -الكبرى, 6:489

التفسير الإسلامي للأحداث في نهاية الحياة الدنيوية للمسيح[عدل]

يوسف بن عبد البر، وهو الفقيه المالكي من القرن الحادي عشر، يكتب أنه كانت هناك خلافات في الرأي حول هذه القضية وأهل السنة كان لديهم قبول بالمجيء الثاني للمسيح من خلال التقارير الفردية من قبل الرواة الذين هم يتمتعون بالسمعة في أسانيدهم وهي وجهة نظر يدعمها غالبية المسلمين (أنظر المجيء الثاني للمسيح).[بحاجة لمصدر] ومع ذلك، فإن بعض العلماء المسلمين مثل الشيخ محمد الغزالي (ليس الإمام الغزاليجاويد أحمد الغامدي يجادل بأن يسوع كان تم إنقاذه حقا ولكن تم توفيه من قبل الله قبل أن يصعد بجسده والله لايسمح أبدا بإهانة رسله ولا حتى لجثثهم.[6][7][8]

توماس ماك إلوين قد نص على أن سياق الآية هو واضح في مناقشة سخرية اليهود من المسيحيين، وليس في سياق ما إذا كان أو لم يكن يسوع قد مات. ويتابع أن النص يمكن أن يفسر على أنه إنكار موت يسوع على يد اليهود ويضيف بدلا من إنكار وفاته، مع ذلك، إن «التعبيرات ضد صلبه قوية جدا، بحيث أن تفسير معنى أن الرومان قد إقترفوا الفعل بدلا من اليهود مشكوك به أيضا»، وأنه إذا كان هذا المعنى هو الصحيح، «كان يمكن أن يكون أكثر فعالية لتقرير أن الرومان قد قتلوا المسيح، بدلا من التأكيد على أن اليهود لم تكن في حوزتهم الحقائق.»[9]

ووفقا لبعض الترجمات، يقول المسيح في القرآن:

Ra bracket.png مَا قُلْتُ لَهُمْ إِلَّا مَا أَمَرْتَنِي بِهِ أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ وَكُنْتُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا مَا دُمْتُ فِيهِمْ فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنْتَ أَنْتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ وَأَنْتَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ Aya-117.png إِنْ تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ وَإِنْ تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ Aya-118.png قَالَ اللَّهُ هَذَا يَوْمُ يَنْفَعُ الصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ Aya-119.png لِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا فِيهِنَّ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ Aya-120.png La bracket.png سورة المائدة آيات 117-120[10]

غالبية المسلمين تترجم الفعل "mutawafik" (متوفيك) «الموت بعد فترة من الزمن» في حين أن آخرين قد ترجموها«للموت أسباب طبيعية». العلماء المسلمين مثل جاويد أحمد الغامدي ينظر فيه بوصفه الموت الجسدي للمسيح، وبالتالي التشكيك في عودته أو قيامته.[7] جيفري باريندر يناقش تفسيرات مختلفة من الفصل القرآني 19، الآية 33[11] (والسلام علي يوم ولدت ويوم أموت ويوم أبعث حياً "33") ويكتب في استنتاجه أن «الأثر التراكمي للآية القرآنية هو لصالح الموت الحقيقي بقوة».[12] هذه الآية يمكن أن تشير أيضا إلى المجيء الثاني للمسيح. ووفقا لتقاليد المسلمين، سوف يموت المسيح بعد مجيئه الثاني.

ينبغي للمرء أن يلاحظ، أن الادعاء بأن يسوع سيموت بعد قدومه الثاني يحمل معارضة مباشرة للتعاليم المسيحية.حيث يعتقد المسيحيون أن المسيح سوف يسود على الأمم إلى الأبد، وأيضا يرون عيسى، المعروف باسم يشوع أو المسيح كابن الله.

الأقلية التالية من الترجمات أو المترجمين تترجم «الوفاة»:[13]

ومع ذلك، فإن غالبية مترجمي القرآن بما في ذلك عبد الله يوسف علي، محمد حبيب شاكر ومرمدوك بيكثال، لا تترجم على أنها «للوفاة».

علي بن بابويه القمي (توفى 0,991 م) ويروي كمال الدين أن يسوع ذهب إلى وطن بعيد. تم تكييف هذا من قبل أحمدية (طائفة) كأساس ل سنوات يسوع الضائعة[16] ويدعم هذا الرأى أيضا من قبل كتاب مثل هولجر كيرستن (1981)[17] وهم يدعون دفن يسوع في ضريح روزا بال في سريناغار. لكن السلطات السنية في الضريح تنفي هذه الهرطقة كما يقولون أنه رجل مقدس من المسلمين دفن هناك. وقد تم فحص تلك الإدعاءات النظرية في الأفلام الوثائقية[18][19] ونظموا الزيارات السياحية إلى الموقع.[20] ردود الفعل العلمية رفضت باستمرار تلك النظريات، مثل نوربرت كلات (1988)،[21][22] وأشارت إلى تكهنات من قبل باحثون هنود مثل غونتر جرونبولد (1985).[23][24]

ديفيد مارشال لانج ذكر في كتابه 1957 كتاب «حكمة Balahvar» أن الارتباك في علامات التشكيل في الوثائق العربية أدى إلى الخلط بين كشمير وكوشينارا (المكان الذي مات فيه بوذا) مع مكان موت المسيح.[25] لانج قد أشار إلى أن مصطلح Budhasaf (ربما يعنى بوذا) أصبح Yudasaf، Iodasaph، ثم Yuzasaf، وأسفر عن تأكيدات أن المسيح قد دفن في سريناجار.[25] في عام 1981 (في أسطورة يسوع كشمير: التاريخية) ثم في عام 2011 بيربيسكو هو أحد علماء الكتاب المقدس السويديين ذكر أيضا أن الالتباس حول التقاليد بخصوص غوتاما بودا في بارلام ويهوشافاط أسطورة قد أسفرت عن الخلط في افتراض Bilawhar بأن يسوع كان Yuzasaf ودفن في كشمير

هو أحد علماء الكتاب المقدس السويدي.[26]

انظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ 4:157
  2. ^ The death of Jesus: Reality or Delusion. Muslim World 70 (1980) pp. 91–121
  3. ^ Crossan, John Dominic (1995). Jesus: A Revolutionary Biography. HarperOne. p. 145. ISBN 0-06-061662-8. "That he was crucified is as sure as anything historical can ever be, since both Josephus and Tacitus...agree with the Christian accounts on at least that basic fact."
  4. ^ Josephus Antiquities 18.3.3 نسخة محفوظة 18 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Sanhedrin 43a.
  6. ^ Alislam. [1]. نسخة محفوظة 05 نوفمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  7. أ ب جواد أحمد غامدي, Qur'anic Verse regarding Second Coming of Jesus.[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 17 ديسمبر 2007 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ Shaykh Muhammad al-Ghazali (Al-Azhari). "The thematic commentary of the Qur’an", explanation of verse 3:55
  9. ^ Islam in the Bible. [2].[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 06 يناير 2011 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ 5:117
  11. ^ 19:33
  12. ^ Geoffrey Parrinder, Jesus in the Quran, p.121, Oxford: Oneworld Publications, 1996. ISBN 1-85168-094-2
  13. ^ Compared Translations of the meaning of the Quran - 3:55 نسخة محفوظة 21 يناير 2015 على موقع واي باك مشين. "نسخة مؤرشفة"، مؤرشف من الأصل في 13 يونيو 2017، اطلع عليه بتاريخ 5 سبتمبر 2019.{{استشهاد ويب}}: صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)
  14. ^ Mohamed Ahmed نسخة محفوظة 27 سبتمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ المسلمين ذوى العقول الحرة نسخة محفوظة 24 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ Schäfer, Peter؛ Cohen, Mark R. (1998)، Toward the Millennium: Messianic Expectations from the Bible to Waco، Leiden/Princeton: Brill/Princeton UP، ص. 306، ISBN 90-04-11037-2..
  17. ^ "Holger Kersten"، tombofJesus.org، مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2016، اطلع عليه بتاريخ 27 نوفمبر 2010.
  18. ^ Jesus In India The Movie نسخة محفوظة 29 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ Did Jesus Die?[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 19 مارس 2011 على موقع واي باك مشين.
  20. ^ Miller, Sam (27 مارس 2010)، "Tourists flock to 'Jesus's tomb' in Kashmir"، BBC، مؤرشف من الأصل في 27 أغسطس 2017، اطلع عليه بتاريخ 27 نوفمبر 2010.
  21. ^ Norbert Klatt, Lebte Jesus in Indien?, Göttingen: Wallstein 1988.
  22. ^ Jesus is Buddha[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 11 يناير 2017 على موقع واي باك مشين.
  23. ^ Ging Jesus nach Indien? | Armin Risi نسخة محفوظة 10 ديسمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ Günter Grönbold, Jesus In Indien. Das Ende einer Legende, München: Kösel 1985, ISBN 3-466-20270-1.
  25. أ ب In The Journal of Ecclesiastical History Volume 18, Issue 02, October 1967, pp 247-248, John Rippon summarizes the work of David Marshall Lang on the subject as follows: "In The Wisdom of Balahvar Professor Lang assembled the evidence for the Buddhist origins of the legends of the Christian saints Barlaam and Josephat. He suggested the importance of Arabic intermediaries, showing that confusion of diacritical markings turned Budhasaf (Bodhisattva, the Buddha-to-be) into Yudasaf, Iodasaph, Yuzasaf and Josaphat. By a curious roundabout journey this error reappears in once Buddhist Kashmir where the modern Ahmadiyya Muslims, well known for their Woking mosque, claim that a tomb of Yus Asad was the tomb of Jesus who died in Kashmir, after having been taken down live from the cross; though the Bombay Arabic edition of the book Balahvar makes its hero die in Kashmir, by confusion with Kushinara the traditional place of the Buddha's death." "نسخة مؤرشفة"، مؤرشف من الأصل في 20 أبريل 2016، اطلع عليه بتاريخ 21 يناير 2015.{{استشهاد ويب}}: صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)
  26. ^ Per Beskow in the The Blackwell Companion to Jesus ed. Delbert Burkett 2011 ISBN 1-4051-9362-X "During the transmission of the legend, this name underwent several changes: to Budhasaf, Yudasaf, and finally Yuzasaf. In Greek, his name is Ioasaph; in Latin, Josaphat, ..."

الروابط الخارجية[عدل]

جزء من سلسلة الإسلام عن

الأنبياء
توسيط
الأنبياء المذكرون في القرآن

آدم · إدريس · نوح
هود · صالح · إبراهيم
لوط · إسماعيل · إسحاق
يعقوب · يوسف · أيوب
شعيب · موسى · هارون
يوشع بن نون · داود · سليمان
ذو الكفل · إلياس · اليسع
يونس · زكريا · يحيى
عيسى · محمد